أعلن «مهرجان صندانس السينمائي»، أخيراً، برنامج دورته الجديدة. ومن اللافت أنّه أوّل مهرجان يعرض أفلاماً تم إنتاجها خلال جائحة كوفيد-19 أو تتناول هذه الأزمة الصحية غير المسبوقة، وهي أعمال قد تصبح مرشحة لجوائز الأوسكار.

مراعاةً للقيود المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، يقام المهرجان هذه السنة عبر الإنترنت بين 28 كانون الثاني (يناير) و3 شباط (فبراير) 2021، إلى جانب عروض يحضرها الجمهور من السيارات وفق نظام «درايف إن» أو تقام في دور سينما صغيرة مستقلة، من كاليفورنيا إلى نيويورك مروراً بجبال يوتا حيث تتم استضافتها عادة.
من بين أكثر العروض الأولى المتوقعة فيلم «لايف إن إي داي 2020»، وهو تتمة لوثائقي لريدلي سكوت وكيفن ماكدونالد من عام 2011 ويهدف إلى رسم «الصورة الشاملة للحياة على كوكبنا». ويستخدم الشريط الآلاف من لقطات الفيديو التي صورها أفراد من الجمهور خلال يوم واحد في تموز (يوليو) 2020 خلال الجائحة.
في هذا السياق، قالت مديرة البرمجة في المهرجان، كيم يوتاني، إنّ المخرجين تلقيا نحو 300 ألف مساهمة في الفيلم، واصفة إياه بأنه «مشروع ضخم».
ويشمل برنامج المهرجان أيضاً «إن ذي إيرث»، وهو فيلم رعب عن فيروس، صوّره المخرج بِن ويتلي على مدى أسبوعين في آب (أغسطس) الفائت، بالإضافة إلى الفيلم الوثائقي «إن ذا سايم بريث» الذي يستكشف محاولات الحكومة الصينية تحويل التستر على الوباء في ووهان إلى انتصار للحزب الشيوعي.
وستكون العنصرية والتمييز اللذان يعاني منهما السود حاضريَن في المهرجان بعدما شهدت سنة 2020 تظاهرات ضخمة ضد عنف الشرطة. يشكّل مهرجان «بلاك وودستوك» غير المعروف والذي تم تنظيمه بنجاح في هارلم عام 1969، محور «سامر أوف سول»، وهو أول فيلم للموسيقي الأميركي الأسود «كويستلاف».
وفي أول تجربة إخراجية لها، تقدم الممثلة البريطانية ريبيكا هول فيلمها «باسينغ» المستوحى من قصة قصيرة عام 1929 عن امرأتين من أصل أفريقي في نيويورك تواجهان صعوبات تتعلق بانتمائهما الجندري والعرقي.
ومن بين 72 فيلماً روائياً تُعرَض هذه السنة، يشمل البرنامج أيضاً «بريزنورز أوف ذا غوست لاند»، وهو فيلم يجمع بين الحركة والقوى الخارقة للطبيعة، من بطولة نيكولاس كيدج، وكذلك «ذا سباركس براذرز»، وهو سيرة ذاتية من إخراج إدغار رايت، يتناول قصة الثنائي الموسيقي الذي شكله الأخوان سباركس لأكثر من خمسين عاماً.
ونظراً إلى تغيّر موعد جوائز الأوسكار هذه السنة بسبب الوباء قد تحظى الأفلام المدرجة في «صندانس» هذه السنة بفرصة الترشح للنسخة الثالثة والتسعين من هذه الجوائز في نهاية نيسان (أبريل) المقبل.
ويعرض «صندانس» أخيراً فيلم «إيمي تان: أنينتندد ميموار» الذي تولى إخراجه جيمس ردفورد، نجل المؤسس المشارك للمهرجان الممثل روبرت ردفورد. وقد توفي ردفورد الإبن في تشرين الأول (أكتوبر) الفائت عن عمر يناهز 58 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان.