في خطوة متقدمة ولافتة، قدمت «نقابة الممثلين المصريين»، أمس بلاغاً حول مروجي شائعة وفاة الممثل القدير محمود ياسين، ولفت البلاغ الى أن عدداً من القائمين على صفحات التواصل الإجتماعي، روجوا لشائعة وفاة محمود ياسين، ما ترتب عليه تلقي أسرته عدداً هائلاً من الإتصالات للتأكد من الخبر، وطالب البلاغ بالإسراع في تحديد الجهات القائمة على إطلاق الشائعة، والقبض على أفرادها، لما سبّبته من أضرار لأسرة الممثل المصري المخضرم. يأتي البلاغ، بعد إجراء اتخذته زوجه ياسين الفنانة شهيرة، وقضى بتقديم بلاغ للنائب العام، يتضمن ملاحقة كل من يقوم بنشر شائعات حول صحة زوجها. وكانت شهيرة قد عبّرت في مقابلة تلفزيونية عن غضبها حيال ما ينشر على وسائل التواصل الإجتماعي قائلة: «قضاء الله لم يأت بعد، ماذا تريدون منا؟»، فيما اكتفت ابنته الممثلة رانيا محمود ياسين، بالدعاء لوالدها ونشر صورة تنفي فيها الشائعات التي طالته. بدوره، دوّن حفيد الفنان المصري، محمود عمرو ياسين، على حسابه على فايسبوك مستنكراً : «كل يوم حد يكلمني يسألني عن صحة جدي، أو عن إشاعات سخيفة مش لاقي ليها مبرر، خصوصاً إن جدي مبتعد عن كل حاجة الفترة اللي فاتت، علشان يرتاح مش علشان يطلع كل يوم عليه إشاعة، يا ريت اللي بيعمل كده يحس بالناس، أنا لما حد يكلمني الفجر يسألني طبيعي أقلق، والله حرام عليكوا هو بخير الحمد لله، و ياريت تخافوا من ربنا علشان هتتحاسبوا على الكلام ده».

.