بعيد إطلاق التريلر الرسمي لفيلم No Time to Die (لا وقت للموت)، أكّد مخرجه كاري فوكوناغا أنّه حاول استمالة فتاة جيمس بوند السابقة، غريس جونز، للعودة إلى السلسلة السينمائية التي تدور أحداثها حول العميل السرّي الأشهر 007. كلام فوكوناغا جاء بعد أشهر من تداول معلومات صحافية بشأن تركها أحد البلاتوهات وهي في حالة غضب شديدة بعد حضورها لتصوير مشهد مع البريطاني دانيال كريغ الذي يظهر بشخصية جيمس بوند للمرّة الأخيرة. مع العلم بأنّ صحيفة الـ «إندبندنت» البريطانية لفتت إلى أنّ المتحدّث باسم جونز لم يشأ يومها التعليق على الأنباء المتداولة حول الموضوع.

في حديث إلى مجلة Total Film البريطانية المتخصصة بالفن السابع، قال المخرج الأميركي إنّه أمضى وقتاً مع جونز في موطنها الأصلي جامايكا، بعد وقت قصير من دوران الكاميرا، على الرغم من أنّه لم يؤكد ما إذا كان يريدها أن تجسّد الدور نفسه التي لعبته في A View to a Kill في عام 1985. وأضاف أنّه اصطحب الفنانة البالغة 71 عاماً في رحلة غطس وهو يحاول إقناعها بالمشاركة في الشريط رقم 25 ضمن السلسلة، من دون أن يغوص في تفاصيل إضافية.
المرأة السمراء التي تصدّرت المشهد الباريسي في الثمانينيات وعبرت من الأزياء والإعلانات والاستعراض والسينما إلى عالم الغناء، سبق أن شاركت رودجر مور التمثيل مؤدية شخصية «مايداي» التي توفيت في انفجار بعد وقوعها في غرام 007.