للمرة الخامسة، يعود الممثل الكوميدي البريطاني ريكي جيرفيس لتقديم الاحتفال السنوي لجوائز «غولدن غلوب» في الخامس من كانون الثاني (يناير) المقبل، بعدما كان قد تعهّد بعدم خوض هذه التجربة مجدداً وبعدما تم إبلاغه بأنه لن يتم اختياره. الفنان الشهير البالغ 58 عاماً كان قد أثار انقساماً في الآراء حوله كمقدّم لهذا الحدث. فعلى الرغم من أنّه كان يوجّه انتقادات لاذعة لنجوم هوليوود، غير أنّه ساعد في الوقت نفسه على زيادة نسب مشاهدة السهرة على التلفزيون.

معلناً عودته لتقديم الدورة السابعة والسبعين من الـ «غولدن غلوب»، قال جيرفيس أمس الثلاثاء: «مرة أخرى قدّموا لي عرضاً لا أستطيع رفضه». وأضاف: «لكن هذه آخر مرة أقوم فيها بذلك مما قد يجعلها ليلة ممتعة».
من جهته، لفت بول تيليدجي، رئيس شبكة «أن. بي. سي» الترفيهية التي تبث الحدث، إنّ عودة جيرفيس تعني أنّ المشاهدين سيكونون على موعد مع «أمسية غير متوقعة». وأوضح: «هناك دوماً شحنة كهربائية في الهواء عندما يصعد ريكي على مسرح الـ «غولدن غلوب»... نتحرق شوقاً لنرى ما في جعبته».
وكانت أوّل مرة قدّم فيها بطل مسلسل After Life (نتفليكس)، المعروف أيضاً بكتابة المسلسل الفكاهي ذائع الصيت «ذا أوفيس» (المكتب) والفائز بثلاث جوائز «غولدن غلوب»، الاحتفال المخصص للجوائز السينمائية والتلفزيونية في عام 2010. كما أنّه فجّر حالة من الغضب في المرة الثانية بعدها بعام عندما أهان منظمي الاحتفال بنكات عن تلقي رشا وبانتقاده الساخر لفيلم «ذا توريست» (السائح) من بطولة الممثل جوني ديب وأنجلينا جولي الذي كان على قائمة الأفلام المرشحة والذي قوبل باستهجان من النقاد.
في هذا السياق، أكد رئيس رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود التي تنظم الاحتفال آنذاك إن جارفيس لن يعود لتقديم هذه السهرات.