مثل زنبقة تتفتح على فوّهة مدفع! هكذا، يمكن وصف الدور الذي أدتّه الممثلة السورية الشابة لين غرّة في مسلسل «مسافة أمان» (2019 إيمان السعيد والليث حجو). جسدت دور شابة تركت دراسة الحقوق وقررت أن تتفرغ للمعهد العالي للفنون المسرحية من دون علم والدتها (كاريس بشّار) التي تعيش معها وحيدة بعدما هاجر والدها دون عودة! رغم جلف الحياة، وقسوة يومياتها في موسم الحرائق السورية وفوضى الحرب، إلا أنها تنتزع لنفسها مساحة ولو بخرم إبرة لكي تحب وتعيش وتتنفس. وفي اللحظة المواتية تقلب المعادلة وتتبادل الأدوار! تصبح كأنها الحضن الدافئ ومسحة الأمان المطلقة لوالدتها! هكذا، تمكنّت الممثلة الشابة بدور واحد ولعب رصين من لفت الأنظار إليها وهي تقف ندّاً لمحترفة مثل كاريس بشار، فتنافسها وتوازيها في الحضور والأداء! في الموسم ذاته، لعبت بطولة «أثر الفراشة» (محمود عبد الكريم وزهير قنوع) لكنّ أحداً لم ينتبه لهذا العمل كما يجب، رغم أنها أدّت الفترة العمرية الشابة لشخصية جسدّتها النجمة سمر سامي. لم تخف لين يومها قلقها من المقارنة، وعبّرت عن سعادة ربما لم تكتمل طالما أن الشخصية والعمل ككل لم يأخذا حقهما في المشاهدة.

على أيّ حال، طويت صفحة الموسم الماضي، ويفترض أن يكون التحضير جارياً لرمضان المقبل. لكن المؤشرات توحي بأنه موسم مهلهل على الأقل على مستوى كم الأعمال المنتجة. بالنسبة إلى غرة، فقد حجزت لنفسها سريعاً مكاناً وازناً. إذ أنها ستلعب دور البطولة المطلقة في عمل عربي بعنوان «المنصة» (12 حلقة لصالح «نتفليكس» ــ تأليف هوزان عكو، وإخراج التونسي مجدي السميري). الدور كان قد باشرت تصويره النجمة سلافة معمار في أبو ظبي، لكن فجأة ودون سابق إنذار توقفت عن العمل وعادت إلى الشام من دون التصريح نهائياً عن الموضوع لتحلّ الممثلة الشابة كبديلة لمعمار رغم الفارق العمري بينهما. تؤكّد غرّة في حديث سريع معنا أنها بالفعل بدأت التصوير، لكنها تعتذر عن عدم التصريح عن أي معطيات حول العمل أو تفاصيل تخص الشخصية التي تؤديها بسبب رغبة الشركة المنتجة بذلك والتزامها بعقد يفرض عليها السرية المطلقة على المسلسل.