بسهولة، استطاع علي كريم خلع ثوب «أبو النار» الذي رافقه طوال مواسم طويلة من مسلسل «باب الحارة». تلك الشخصية لبسته لفترة، إلى أن قرّر التمرّد عليها والتحرّر منها. حتى أنه كان جريئاً في أحد التصريحات حيث قال «إن ««باب الحارة» عبارة عن ثرثرة على ورق، وأعتذر من الجمهور عن وجودي في أجزاء المسلسل السابقة». هذا العام، كان أمام كريّم موعد مع شخصية مختلفة عن «أبو النار». إذ يطلّ النجم السوري حالياً في مسلسل «عندما تشيخ الذئاب» (لحازم سليمان وعامر فهد/ قناة «أبو ظبي» إنتاج شركة Isee Media ـ عن رواية للكاتب الفلسطيني الاردني الراحل جمال ناجي) ويلعب دور رباح. رجل يعاني الكثير مع الجليلة (سمر سامي) التي تزوجته من دون حبّ وأنجبت منه عزمي ووصلت بمشاعرها لحدّ كراهيته. يجد نفسه وحيداً ومهملاً جسدياً ونفسياً، وسط صراعات القدر والزمن والرغبات. إلى أن يغرم بسندس (هيا مرعشلي) وهي من جيل إبنه، فينتظر وفاة زوجته لإتمام زواجه الثاني. رباح عاشق يعيش «جهلة الستين» بكل عفوية وطيبة خاطر. يظنّ نفسه في ريعان شبابه وقوته الجسدية، إلى أن يكتشف خيبته الكبرى أمام سندس. فقد أوجد كريم لتلك الشخصية بعض الحركات الخاصة. أعطى السيناريست مساحة مهمّة لأبو عزمي، فأغنى العمل بدور واقعي يشكّل مرآة وصورة عن المجتمع.

«عندما تشيخ الذئاب»: 20:00 بتوقيت بيروت على «أبوظبي»