الملف اللبناني آخر الانشغالات الأميركية

لا ينظر الأميركيون إلى الوضع اللبناني في الوقت الراهن على أنه أولوية على غيره من الملفات العالقة في المنطقة. وهذا تماماً ما كانت الدوائر الأميركية المعنية تحذّر منه من يراجعها من اللبنانيين لسؤالها...

الأميركيون لا يمانعون انتخابات رئاسية محلية

منذ ما قبل حرب غزة وبعدها، لا يزال الكلام الأميركي عن احتمالات الانتخابات الرئاسية في لبنان يدور حول نقطة جوهرية: فرصة لبننة الاستحقاق لا تزال قائمة

إسرائيل وإيران... تقاطع مصالح في التصعيد

كما أن لإسرائيل مصلحة في توجيه رسائل تهديد للبنان، قد تكون هناك مصلحة إيرانية في التصعيد حيث لبنان هو ساحة إيران المباشرة. والمصلحة تقتضي التصعيد لتجميع الأوراق قبل استئناف الاتصالات الدولية مع...

رغم رسالة هوكشتين وردّ نصرالله... لبنان الرسمي لا يستعدّ للحرب

رغم رسالة هوكشتين وردّ نصرالله... لبنان الرسمي لا يستعدّ للحرب

منذ تسعة أشهر، وفي كل مرة تصل رسالة تحذير عن احتمالات الحرب الإسرائيلية، يتلقّى لبنان الرسمي الرسالة ويطويها، وكأنّ شيئاً لم يكن. مع التحذير الأخير، هناك من يتعمّد صرف النظر عن الاحتمالات لمصلحة...

مهمة هوكشتين: العدّ العكسي للحرب أو  السلم

مهمة هوكشتين: العدّ العكسي للحرب أو السلم

كانت زيارة الموفد الأميركي عاموس هوكشتين أقل دبلوماسية من سابقاتها. فمع التشدد الإسرائيلي حيال الوضع الجنوبي، لم يعد كافياً الكلام عن رغبة أميركية في تحييد لبنان

مبادرات «اللاثقة» جعجعة بلا طحين

مبادرات «اللاثقة» جعجعة بلا طحين

حركة مبادرات أشبه بجعجعة بلا طحين، تمخّضت عنها الأيام الأخيرة من الحراك النيابي والسياسي، انطلقت من هامش يتعلق بفقدان الثقة بين المتحاورين

الفاتيكان وفرنسا: قلق على لبنان لا الرئاسة فقط

بعدما أنهى جولته في لبنان، زار الموفد الفرنسي جان إيف لودريان الفاتيكان، حيث التقى أمين سر الفاتيكان بيترو بارولين وأمين سر الفاتيكان للعلاقات مع الدول بول ريشارد غالاغر. اللقاء ليس الأول بين...

الأوروبيون يخشون انزلاقاً غير محسوب

تدخل فرنسا وأوروبا في مزاج احتفالات إنزال النورماندي في الحرب العالمية الثانية، وبعدها الانتخابات الأوروبية، ومن ثم الألعاب الأولمبية وتحدي تطويق التهديدات الإرهابية ضدها. وبين كل هذه المواعيد وعودة...

حزب الله غير معنيّ بمبادرات الداخل والخارج

تكثر المبادرات الرئاسية منذ أشهر وتتعدّد داخلياً وخارجياً، تارة عبر اللجنة الخماسية وأخرى عبر دولها منفردة. لكنّ النتيجة واحدة حتى الآن، إذ لا يزال حزب الله غير معنيّ بهذه المبادرات

الحركة الفرنسية: مجرّد تسليط للضوء!

لا تخترع الحركة الفرنسية الرئاسية المتجدّدة أي خطوة استثنائية. لكنها تعكس تقاطعاً فرنسياً مع التحولات في المنطقة، خشية على لبنان ومستقبله، فتبقيه على خريطة العمل الدائم بتسليط الضوء عليه