اسطنبول | أعلنت رئاسة الأركان التركية ضبط 3 شاحنات كانت في طريقها من تركيا إلى سوريا. وقالت إنّ المهربين تركوا الشاحنات وفرّوا في اتجاه الأراضي السورية، بعدما أطلق جنود أتراك النار عليهم. وأضافت إنّ الجيش التركي صادر الشاحنات، وتضم 20 كيساً تحتوي على مادة الكبريت، وزن كل منها 50 كيلوغراماً. واستدعي فريق متخصص في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية للتأكد من محتويات ثلاثة براميل مغلقة بشكل محكم وجدت في الشاحنات.

ووصف مراقبون بيان رئاسة الأركان بـ«المفاجئ»، إذ تزامن مع معلومات صحافية تحدثت عن حرب سرية بين جهازَي الاستخبارات التركي والسعودي، وعن اتصالات أميركية ـــ تركية للحدّ من نشاط الجماعات المسلحة عبر الحدود التركية ــــ السورية، إثر سيطرة تنظيمات «قاعدية» على المناطق الحدودية. فيما تلفت مصادر أمنية ودبلوماسية الى أهمية زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لتركيا الأسبوع الماضي، حيث بحث تفاصيل الملف السوري.