الحسكة | سيطر الجيش السوري على جميع المداخل المؤدية إلى حيّ غويران في مدينة الحسكة، بالتزامن مع اطلاق المسلحين قذائف هاون على حيي وسط المدينة والعزيزية، ما أدى إلى سقوط ضحايا.

وبدأ الجيش صباح أمس عملية عسكرية في الحي شارك فيها سلاحا الجو والمدفعية بالتزامن مع اشتباكات على مداخل الحي مع المسلحين المحليين، ما أدى الى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين، فيما صد الجيش هجوماً للمسلحين على كتيبة حفظ النظام غرب الحي. مصدر عسكري أكد لـ«الأخبار» أنّ «الهدف من العملية إنهاء وجود المسلحين في مدينة الحسكة، لكونه الحي الوحيد الذي يشهد وجوداً لهم، ولإنهاء معاناة الأهالي من قذائف الهاون».

ولفت المصدر إلى «أننا خيّرنا المسلحين بين تسليم أسلحتهم وذخيرتهم والجنوح للمصالحة أو الانسحاب بسلاحهم من الحي من دون قتال أو قتالهم حتى القضاء عليهم وهم من اختار الخيار الأخير».
المصدر ذاته توقّع أن «تنتهي العملية خلال فترة قصيرة، نظراً الى خروج المدنيين من الحي، ما سهّل تنفيذ المهمات، مع وجود معلومات عن مراكز انتشار المسلحين».
في موازاة ذلك تجدّدت الاشتباكات بين عناصر «الدولة الإسلامية» و«وحدات حماية الشعب» في قرية كوع شلاح في ريف رأس العين الغربي دون معلومات عن قتلى، فيما قال المركز الإعلامي لـ«وحدات حماية الشعب» إنّ «وحداتنا تمكنت من تدمير ثلاث سيارات ومقتل ثلاثة من مسلحي داعش».
وفي ريف عين العرب الغربي «كوباني» صدّت «وحدات حماية الشعب» هجوماً لـ«الدولة» على قرية كري زاغروس دون معلومات عن الخسائر في صفوف الطرفين.
فيما أعلنت «وحدات الحماية»، في بيان، «مقتل 63 من داعش وتدمير عدد من الآليات في المعارك التي دارت خلال شهر آب».

أول جامعة للأكراد في الحسكة

الى ذلك، تفتح مساء اليوم في حيّ الهلالية في مدينة القامشلي أول جامعة تدرس باللغة الكردية في محافظة الحسكة باسم «أكاديمية ميزوبوتاميا للعلوم الاجتماعية».
وأكد أحد الكوادر العلمية للجامعة لـ«الأخبار» أنّ الجامعة «تضم ثلاثة فروع أساسية وتعتمد في منهجها التعليمي على نظام الأمة الديمقراطية».
إلى ذلك اعلنت «هيئة التعليم في مقاطعة كوباني» في مدينة عين العرب أنه تم الانتهاء من تجهيز منهاج باللغة الكردية للطلاب من الصف الأول حتى السادس وسيجري تدريسها في العام الدراسي الجديد الذي سيفتتح بعد أيام.