أعلن مدرب المنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز، أنه سيترك منصبه عقب الخروج من دور المجموعات، بعدالتعادل سلباً مع كرواتيا في الجولة الثالثة.


وفي مؤتمر صحافي بعد المباراة، قال الإسباني مارتينيز الذي تسلّم تدريب «الشياطين الحمر» عام 2016 وقادهم إلى نصف نهائي مونديال 2018 إن «هذه المباراة كانت مباراتي الأخيرة مع المنتخب. حان الوقت كي أتنحى».

وأضاف المدرّب البالغ من العمر 49 عاماً: «الآن نهاية تعاقدي بالفعل، لم أقدّم استقالتي. اتخذت هذا القرار قبل كأس العالم، منذ 2018، كان هناك العديد من الفرص كي أتراجع لكنّني قررت أن أواصل. لكن، الآن حان الوقت لأن أتنحّى. كان الأمر سيحدث مهما حصل، حتى لو توّجنا».

والخروج من نهائيات المونديال القطري يعني ضياع فرصة أخيرة لجيل بلجيكي رائع من أجل الفوز باللقب العالمي الذي كانوا قريبين جداً منه قبل أربعة أعوام، لكن المغامرة انتهت في نصف النهائي على يد فرنسا المتوّجة لاحقاً باللقب.