واصلت الدنمارك تألقها اللافت هذا العام عندما حجزت بطاقتها إلى نهائيات كأس العالم المقرّرة في قطر العام المقبل بالعلامة الكاملة في ثماني مباريات، وذلك بعد مشوارها الرائع في كأس أوروبا الأخيرة عندما ودّعتها من نصف النهائي. وتغلّبت الدنمارك على ضيفتها النمسا (1-صفر) واحتفلت مع جماهيرها التي ملأت جنبات ملعب «باركن» في كوبنهاغن عن آخرها، بلحاقها بألمانيا إلى العرس العالمي. وكشفت صحيفة «بوليتيكن» اليومية أن: «العام شبه المثالي للمنتخب الوطني شهد نهاية مثالية تقريباً»، مضيفة أن «الأفضل من ذلك أن القائد المدافع سيمون كاير وزملاءه أكدوا من الآن أنهم جاهزون لكأس العالم مبكراً أكثر من أي وقت مضى».


وفرض الدنماركيون أنفسهم بقوة في المجموعة السادسة، ففضلاً عن العلامة الكاملة في ثماني مباريات، فقد سجلوا 27 هدفاً ولم يستقبلوا أي هدف. حتى أن هذا المنتخب دخل تاريخ كرة القدم الدنماركية بتسجيله 42 هدفاً في عام 2021، قبل آخر مباراتين في تشرن الثاني/ نوفمبر، محطّماً رقماً قياسياً يعود تاريخه إلى ما يقرب من 60 عاماً (تم تسجيل 32 هدفاً في عام 1962).
وشاركت الدنمارك خمس مرات في كأس العالم، وكانت الأفضل لها عام 1998 عندما بلغت ربع النهائي، فيما خرجت من دور الـ16 في نسخة 2018 الأخيرة. وقال القائد كاير الذي اختير للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية بين المرشحين لجائزة الكرة الذهبية، إن «هذه الأرقام تمنحنا الطموح. آخر مرة كنا في نصف النهائي (كأس أوروبا). أريد المزيد، نريد المزيد. الآن، سنلعب كأس العالم ونريد المزيد».
حتى أن صحيفة «بيلد» الألمانية الواسعة الانتشار أطلقت على منتخب الدنمارك لقب «منتخب العام»، لكن المدرب كاسبر هيولماند بدا متواضعاً بقوله: «إن الأمر يستحق العناء. هناك الكثير من الأشخاص الذين لهم دور في هذا النجاح».