حذّرت الشرطة الإنكليزية المشجعين الإنكليز المسافرين إلى روسيا لمؤازرة منتخب «الأسود الثلاثة» في كأس العالم من رفع علم بلادهم، تحسباً من اعتبار هذا الأمر استفزازاً لأصحاب الضيافة. يأتي هذا التحذير في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين على خلفية اتهام لندن لموسكو بالمسؤولية عن تسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته.

بدوره، قال مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الإنكليزية، والمسؤول عن كرة القدم في الشرطة: «إن الناس في حاجة إلى توخي الحذر في ما يتعلق بالأعلام. قد يصل التلويح بالعلم إلى مصاف باعتباره تصرفاً إمبريالياً يمكن أن يسبب العداء». ويقود روبرتس فريقاً من الشرطة سيكون موجوداً في روسيا للعمل مع نظرائهم الروس لتوفير الحماية لما يقارب 10 آلاف مشجع إنكليزي يتوقع انتقالهم إلى روسيا لمتابعة المونديال.
ودعت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها المتوجهين إلى روسيا لتوخي الحذر في قرار صادر عنها تقول فيه: «اذا كنتم حالياً في روسيا أو ستتوجهون إليها في الأسابيع المقبلة، ينصح بالتيقظ وتجنب التعليق علناً على التطورات السياسية الأخيرة».
بدوره، بدا الجانب الروسي هادئاً حيث صرح رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمونديال أليكسي سوروكين بأن «الخيار متروك لكل مشجع للقدوم الى كأس العالم من عدمه»، مضيفاً «من المؤسف ألّا يلتزم الجميع مبدأ ترك كرة القدم خارج السياسة».