أعلن الجيش الكوريّ الجنوبيّ، أنّ كوريا الشمالية أطلقت نحو 130 قذيفة مدفعية قبالة سواحلها الشرقية والغربية، اليوم، في ما يبدو أنّه أحدث تدريب عسكري بالقرب من حدودهما المشتركة.


وسقطت بعض القذائف في منطقة عازلة بالقرب من الحدود البحرية، في ما وصفته سيول بأنه «انتهاك لاتفاقية 2018 بين الكوريّتَين»، والتي تهدف إلى تقليل التوترات.

وتابعت وزارة الدفاع، في بيان، أنّ الجيش الكوريّ الجنوبيّ أرسل رسائل تحذيرية عدة لكوريا الشمالية بشأن إطلاق القذائف.

ولم تعلن كوريا الشمالية بعد عن إطلاقها نيران المدفعية، علماً أنّها أجرت عدداً متزايداً من الأنشطة العسكرية، بما في ذلك إطلاق صواريخ وتدريبات اشتركت فيها الطائرات الحربية ووحدات المدفعية.

في المقابل، كثّفت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة المناورات العسكرية هذا العام، مشيرتَين إلى أنّها ضرورية «لردع كوريا الشمالية المسلحة نووياً».