علق المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، اليوم، على إمكانية انسحاب روسيا من «منظمة الأمن والتعاون في أوروبا» (OSCE)، قائلاً إن المنظمة تفقد فعاليتها وقدرتها على التعامل الفعلي مع القضايا التي يجب أن تتعامل معها بسبب موقفها ضد روسيا.


وقال بيسكوف: «بحكم الموقف الذي تتخذه منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تفقد المنظمة فعاليتها تلقائياً. وتفقد الفرصة ليس بالأقوال بل بالأفعال للتعامل مع قضايا الأمن والتعاون في أوروبا».

وفي وقت سابق اليوم، أشار الممثل الروسي الدائم لدى المنظمة، ألكسندر لوكاشيفيتش، إلى عجز منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن حل النزاع الأوكراني لسنوات عدة منذ عام 2014. ووفقاً له، فإن المنظمة لديها كل الفرص للقيام بذلك.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال اليوم، خلال مؤتمر صحافي، إن «الغرب يحاول منذ سنوات طويلة خصخصة هذه المنظمة لمصلحته، مستغلاً تفوّقه العددي فيها (...) أو ربما من الأدقّ أن نقول إنّه يحاول الاستحواذ على منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والهيمنة على هذا المنتدى الأخير للحوار الإقليمي»، مشيراً إلى أن المنظمة آخذة في التحول إلى كيان هامشي.

والشهر الماضي، قال النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الاتحاد للشؤون الدولية ورئيس وفد مجلس الشيوخ إلى الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، فلاديمير جباروف، إنه تمّ رفض تأشيرات البرلمانيين الروس لحضور جلسة الجمعية البرلمانية.

آنذاك، وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، القرار بالجنون، مشيرة إلى أن بولندا تبذل قصارى جهدها لمنع أي حوار مع روسيا.