أفادت وسائل إعلام رسمية، اليوم، بأنّ زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، واصل لليوم الثاني على التوالي ترؤّس اجتماع رئيسي للحزب الحاكم، بشأن سياساته العسكرية والدفاعية، أمس، وسط مخاوف من احتمال إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية وشيكة.


وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكوريّة، أن كيم شدّد على أهمية الجهود المبذولة لتعزيز القدرات العمليّاتية للوحدات على الخطوط الأمامية.

ويحظى الاجتماع بمتابعة دقيقة، لأنه قد يقدّم أدلّة على توقيت التجربة النووية التي يُعتقد أن كوريا الشمالية تستعد لها منذ أسابيع، بعدما قال مسؤولون في كوريا الجنوبية إن الاختبار يمكن أن يُجرى «في أي وقت»، وأن كيم سيقرر الموعد.

ولكنّ مسؤولاً في المكتب الرئاسي في سيول قال، أمس، إنه يعتقد أن بيونغ يانغ قد تؤجّل ما قد تكون تجربتها النووية السابعة، في ضوء فعاليات سياسية تجرى بالصين، والموقف بالنسبة لانتشار «كوفيد-19» في البلاد.