رأى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، أن الحلف وافق مبدئياً على انضمام أوكرانيا وجورجيا إليه، غير أنه لم يحدد موعداً زمنياً بعد لذلك.


وقال ستولتنبرغ، في مقابلة مسجلة نشرتها صحيفة «La Repubblica» الإيطالية، أن أوكرانيا سبق أن لجأت إلى «الناتو» بطلب منحها العضوية فيه، مشيراً إلى أن الحلف قرر بدء العمل في هذا الاتجاه ودعم الإصلاحات في أوكرانيا ومساعدتها في تحديث قواتها المسلحة وفقاً لمعايير الحلف.

وأضاف: «في قمة الناتو في بوخارست عام 2018 تبنينا قراراً بأن أوكرانيا وجورجيا سوف تصبحان عضوين في الحلف، لكننا لم نحدد متى سيحدث ذلك».

كما شدّد ستولتنبرغ على أن مسألة انضمام أوكرانيا إلى الناتو تعود حصراً إلى الدول الأعضاء الـ30 في الحلف وكييف، لافتاً إلى أن مبدأ الدفاع الجماعي الخاص بالحلف لا يطاول أوكرانيا بعد.

وفيما أبدى قناعته بأن القدرات الدفاعية لأوكرانيا تعززت بشكل ملموس منذ اندلاع الأزمة في جنوب شرقي البلاد عام 2014، شجب هجوم «القرصنة» الذي تعرضت له مواقع هيئات حكومية أوكرانية.

وجدّد دعم «الناتو» لسلطات كييف، مشيراً إلى أنه يساعدها في التصدي للتهديدات الإلكترونية، بما في ذلك عن طريق توقيع اتفاقية لتعزيز التعاون في المجال السيبراني.

وأضاف: «أدين بشدة الهجمات الإلكترونية ضد حكومة أوكرانيا. في الأيام المقبلة، ستوقع أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي اتفاقية لتعزيز التعاون السيبراني، بما في ذلك وصول أوكرانيا إلى منصة تبادل المعلومات حول البرامج الضارة».