حذّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بريطانيا من استغلال أزمة المهاجرين سياسياً، بعد غرق 27 شخصاً في بحر المانش، خلال محاولتهم الوصول إلى إنكلترا.


وقال قصر الإليزيه، في بيان، بعد محادثة هاتفية بين ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في ساعة متأخرة أمس، إنّ الرئيس الفرنسي أبلغ جونسون أن لدى فرنسا والمملكة المتحدة «مسؤولية مشتركة» في هذه المسألة، لافتاً إلى أنّه «يتوقع من البريطانيين التعاون التام، والامتناع عن استغلال وضع مأساوي لأهداف سياسية».

العبور المميت
من جهتها، أعلنت رئاسة الوزراء البريطانية أنّ لندن وباريس اتّفقتا على ضرورة تعزيز التعاون بينهما، لمكافحة «عمليات العبور المميتة»، التي يقوم بها مهاجرون يريدون الانتقال من فرنسا إلى إنكلترا، عبر بحر المانش.

وقال متحدّث باسم رئاسة الوزراء البريطانية إنّ جونسون وماكرون اتفقا خلال المكالمة الهاتفية على «بذل كل ما بوسعهما، لتوقيف العصابات التي تعرّض أرواح أناس للخطر»، لافتاً إلى أنّ «الزعيمين كانا واضحين في أنّ الخسارة المأساوية للأرواح، التي سُجّلت اليوم، هي تذكير صارخ بضرورة إبقاء جميع الخيارات على الطاولة لوقف عمليات العبور، وكسر آلية العمل التي تتّبعها العصابات الإجرامية التي تقف وراءها».