رأى وزير الإعلام في الحكومة الأفغانية المؤقتة، الملا خير الله خيرخوا، أن الولايات المتحدة تستغل إدراج قيادات من «طالبان» على قوائم الإرهاب للضغط على الحكومة الأفغانية.


وقال في تصريحه لقناة «الجزيرة» القطرية: «على واشنطن أن تراجع حساباتها بشأن إدراج مسؤولين من طالبان على قوائم الإرهاب».

كما اعتبر أن المحادثات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في الدوحة جرت بشكل إيجابي. وأضاف: «لدينا تعامل مع دول العالم في مجالات مختلفة، ومشكلة عدم الاعتراف بالحكومة الأفغانية ستحل».

وتابع: «لدينا وزراء من كل الأطياف بأفغانستان. قمنا بواجبنا، لكن المجتمع الدولي لم يقم بواجباته إزاء أفغانستان، وعليه نطالبه بعدم ترك أفغانستان في عزلة لأن هذا يضرّ بالشعب»، معقّباً: «إذا تخلّت عنّا دول العالم، فإن دولاً مجاورة ستساعدنا. الشعب الأفغاني يتضرّر من تجميد أموال البلاد، وعلى الدول الغربية رفع التجميد عن أموال الشعب».

وعن المرأة في أفغانستان، أكد خيرخوا أن لا مانع لديه «من أن تدير معي امرأة حواراً تلفزيونياً». وأضاف: «لم نغلق فضائيات ولا صحفاً في أفغانستان، لكن أصحابها هم من غادروا مع قوات الاحتلال».