عينت إيران الديبلوماسي علي باقري كني، مكان عباس عراقجي نائب وزير الخارجية لقيادة المحادثات بشأن اتفاق 2015 النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية.


وكان باقري، الذي عُين نائباً لوزير الخارجية للشؤون السياسية، مفاوضاً كبيراً في المحادثات النووية بين إيران والغرب في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد من 2007 إلى 2013.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية إن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، عيَّن محمد فتح علي ليكون نائبه للشؤون الإدارية والمالية، ومهدي صفري نائبه للشؤون الاقتصادية.

وكان باقري كني قد عمل مساعداً لسعيد جليلي حين كان أميناً للمجلس الأعلى للأمن القومي، وقد أبدى غير مرة ملاحظات كثيرة على طريقة ومضمون التفاوض حول الملف النووي.