تشن دول الاتحاد الأوروبي تشنّ حرباً هجينة ضد بيلاروسيا وروسيا والصين، مما يزيد من خطر اندلاع الحرب العالمية الثالثة، وفق الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو.


وقال لوكاشينكو، في حديث تلفزيوني، إن «الأوروبيين باستهدافنا نحن وروسيا، وحتى الصين بحرب هجينة، لا يخلقون بؤرة للتوتر الشديد فحسب، بل يدفعون أيضاً إلى الحرب العالمية الثالثة».

ونفى لوكاشينكو، مجدداً، المزاعم بأن السلطات البيلاروسية أجبرت طائرة «رايان ــ إير»، التي كانت على متنها المعارض، رومان بروتاسيفيتش، في أيار الفائت، على الهبوط في مينسك لاعتقاله، قائلاً إن الهبوط اتخذه قائد الطائرة بعد تلقيه إشارة تفيد بأن الطائرة ملغومة، والتي تبين في ما بعد أنها غير صحيحة.

قال لوكاشينكا: «النقطة ليست في الطائرة أو في بروتاسيفيتش، ولكن في حقيقة أنهم فشلوا في تنفيذ الثورة الملونة التالية بعد قيامهم بالعديد من الثورات في العالم».

كما نفى رئيس بيلاروسيا اتهامات الاتحاد الأوروبي بأن سلطات الجمهورية تسهل الهجرة غير الشرعية بالسماح للمهاجرين بعبور الحدود إلى ليتوانيا، مطالباً الجانب الأوروبي بإثبات هذه الاتهامات بعرض الحقائق، وقال: «حتى الآن ، لم يقدم لنا أحد دليلاً على ذلك».

وفي أيار الفائت، اتهم الرئيس لوكاشينكو القادة الغربيين بشن حرب ضد بيلاروسيا على خلفية عقوبات واسعة النطاق وإلغاء الرحلات الجوية إلى مينسك. وبحسب لوكاشينكو، فإن الغرب بهذه الطريقة ينتقم من «منع انقلاب وكشف عملاء غربيين» في الوقت المناسب.