أكّد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم وتركيب أجهزة طرد مركزية من فئة «IR6»، جاءا رداً على جريمة نطنز، لافتاً إلى أن هجوم نطنز كان مؤامرة لإضعاف موقف إيران خلال المفاوضات الجارية في فيينا.


وقال روحاني، اليوم، خلال اجتماع الحكومة: «كان إطلاق «IR6» والتخصيب بنسبة 60 في المئة، رداً على الأعمال الخبيثة، إذا تآمر الصهاينة على شعبنا فسنردّ. هذه كانت أول خطوة، تريدون أن تكون أيدينا فارغة في المفاوضات ولكن أيدينا ممتلئة».

وتابع روحاني: «إن أردتم العبث بالتكنولوجيا النووية السلمية القانونية الإيرانية، الخاضعة للمراقبة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإننا سنعمل أيضاً في الإطار القانوني. عملكم إرهاب نووي فيما عملنا قانوني».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا