أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم، مجموعة إجراءات للحدّ من العنف المسلّح في الولايات المتحدة، من بينها إجراء يهدف إلى «وقف انتشار الأسلحة الخفيّة» التي تصنع بشكل يدوي، وليس لها رقم تسلسلي.


ووصف بايدن، في خطاب من البيت الأبيض، أمام ناجين من حوادث قتل في الولايات المتحدة، «العنف باستخدام سلاح ناري في هذا البلد» بـ«الوباء»، موضحاً أن إجراءاته «لا تُشكّل التفافاً على التعديل الثاني في الدستور».

وتُعدّ الإجراءات المُتّخذة من قبل بايدن، محدودة، لمعرفته بأنه غير قادر على تمرير خطوات أكثر حسماً في «الكونغرس»، نظراً إلى الانقسام الحاد حول «التعديل الثاني» في الشارع الأميركي.

وقتل منذ بداية العام الحالي، أكثر من أربعة آلاف شخص بسلاح ناري. وكان العام الماضي قد أقفل على مقتل أكثر من 43 ألف شخص بالأسلحة النارية، بينهم حالات انتحار، وفق موقع «غان فايولنس أركايف».