حذّرت الولايات المتحدة، أمس، الصين، من عواقب تحركاتها التي وصفتها الفيلبين وتايوان بأنها «تزداد عدوانية»، لا سيما في بحر الصين الجنوبي، مذكرةً إياها بالإلتزامات التي تربط واشنطن بشركائها الآسيويين.


وجاء هذا التحذير على لسان المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الذي أكد للصحافيين أن «أي هجوم مسلّح على القوات العسكرية الفيلبينية أو السفن أو الطائرات في المحيط الهادئ، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي، سيؤدي إلى تفعيل التزاماتنا بموجب معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة والفيلبين». وأضاف: «نشاطر حلفاءنا الفيليبينيين مخاوفهم بشأن المعلومات عن تجمع مستمر للقوات البحرية لجمهورية الصين الشعبية بالقرب من شعاب (ويتسون ريف)».

وقد رصدت الفيلبين نحو 220 سفينة صينية، في السابع من آذار، بالقرب من هذه الشعاب المرجانية المتنازع عليها. كذلك، ترفض الصين منذ أسابيع، سحب سفنها من بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد، فيما تزعم مانيلا أن هذه السفن دخلت بشكل غير قانوني منطقتها الاقتصادية الحصرية.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا