اتهم سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، نيكولاي باتروشيف، الولايات المتحدة، اليوم، بتطوير أسلحة بيولوجية.


وقال باتروشيف، في مقابلة لصحيفة «كوميرسانت»، إن لدى روسيا «أسباباً وجيهة للاعتقاد» بأن المعامل البيولوجية الناشئة في جميع أنحاء العالم، الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة، تعمل على تطوير أسلحة بيولوجية.

ولفت باتروشيف إلى أن «المعامل البيولوجية الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة تنمو بسرعة فائقة في العالم»، معتبراً أن «سلطات البلدان التي توجد فيها هذه المعامل ليس لديها فكرة حقيقية عمّا يحدث داخل أسوارها».

وأكد باتروشيف أن مثل هذه المختبرات «تنشأ بالأخص على الحدود الروسية والصينية، بصدفة غريبة».

في وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الروسية إنه «لدى موسكو أسئلة جدية في ما يتعلق بالنشاط البيولوجي العسكري للبنتاغون»، مشيرة إلى أن «نشاط الولايات المتحدة في المختبر البيولوجي، لوغار، على الأراضي الجورجية، يتناقض مع التزامات واشنطن وتبليسي في إطار معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية».

ووفق وزارة الصحة الجورجية، فإن مختبر لوغار «يوفر الحماية البيولوجية لجمهورية جورجيا».