أظهر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تصميمه على الاعتماد على الجناح اليميني في تياره، حتى نهاية ولايته، مع اختيار مناصرين سابقين لنيكولا ساركوزي، وزراء في حكومة جان كاستيكس، الذي كان نفسه مستشاراً للرئيس الأسبق. ويمثّل اختيار جيرالد دارمانان، الذي كان وزير المحاسبة في حكومة إدوارد فيليب، لوزارة الداخلية، وروزلين باشلو التي كانت وزيرة سابقة في عهد ساركوزي لحقيبة الثقافة، ترجمة لهذا الانعطاف السياسي، كما يرى كتّاب صحافيون ومحلّلون سياسيون.

ومع وزارة الاقتصاد التي بقيت بيد برونو لومير، تكون الشخصيات المنبثقة من اليمين قد هيمنت على المفاصل الرئيسية في حكومة كاستيكس، الأمين العام المساعد السابق للإليزيه بين عامي 2011 و2012. ويعتبر المحلّل السياسي باسكال بيرينو ذلك «طريقة واضحة لإعطاء شخصيات ذات خلفية يمينية مناصب رئيسية».
من جهتها، لخّصت افتتاحية صحيفة «لا مونتاني» المحلية خطوة ماكرون بالقول: «مع ساركوزي من خلفه، أنهى ماكرون خنق حزب الجمهوريين (الحزب التقليدي لتيار اليمين)، وعزّز أكثر من أي وقت جانبه الأيمن، الوحيد القادر على ضمان دعم أقوى له» في الانتخابات الرئاسية عام 2022. واختارت صحيفة «لوفيغارو»، كذلك، بدء افتتاحيتها بعبارة «انعطافة إلى اليمين»، بينما كتبت «لوموند»: «الخط اليميني بات في الحكومة»، معتبرةً أنّ «هذا الفريق الجديد مهمّته الدفع بالتيار الماكروني نحو اليمين، قبل عامين من الانتخابات الرئاسية».
في المقابل، استُبعد أشخاص كانوا من أوائل المؤيّدين لماكرون، وهم قادمون من صفوف الاشتراكيين أو اليسار، بعد حرقهم سياسياً، مثل وزير الداخلية السابق كريستوف كاستانير، والمتحدثة السابقة باسم الحكومة سيبيث نديايه. لكن، بقي آخرون من هذا التيار في مواقعهم، على غرار وزير الخارجية جان إيف لودريان، بينما استقدم آخرون جدد مثل وزيرة البيئة باربارا بومبيلي، التي كانت في حزب «الخضر» قبل دعم الحزب الرئاسي «الجمهورية إلى الأمام». وكلاهما يحتلّان المناصب الأعلى في الترتيب البروتوكولي للحكومة.

التشكيلة الجديدة أشبه بإعادة توزيع للموارد البشرية أكثر منها نقطة تحوّل


وفي هذا الإطار، رأى زعيم اليسار الراديكالي جان ـــــ لوك ميلانشون أنّه بخطوته تلك، أبدى ماكرون «رغبة أكثر وضوحاً ومباشرة بنيّته أن يكون زعيم اليمين». لكن حزب «الجمهوريين» ينفي ذلك، فيما يحاول التصدّي لمحاولات ماكرون استقطاب جمهور اليمين وشخصياته. وقال نائب رئيس الحزب غيوم بيلتييه: «بالتأكيد هذا ما يحاول فعله»، منتقداً «استراتيجيات التجنيد الفردية».
ورغم أنّ الحكومة الجديدة تعكس عزم الرئيس على التوجّه أكثر إلى اليمين، فإنّ ماكرون لم يجنّد في الواقع شخصيات كبيرة من هذا التيار، باستثناء روزلين باشلو وزيرة الصحّة السابقة في عهد ساركوزي، ولا من اليسار. ولذلك، فإنّ التشكيلة الحكومية الجديدة هي بالأحرى أشبه بإعادة توزيع للموارد البشرية، أكثر منها نقطة تحوّل مفصلية.
ومن هذا المنطلق، كتبت المحلّلة السياسية كلويه موران، من مؤسسة جان جوريه (يسار)، في «لوفيغارو»، تعليقاً على الحكومة الجديدة، قالت فيه إنه «لا مكاسب من اليمين أو من اليسار، لا مكاسب رمزية، باستثناء باشلو وإريك دوبون ــــــ موريتي (الذي بات وزيراً للعدل)، وهما شخصيتان وازنتان، لكنّهما مجرّد تفصيل يخفي خلفه الصورة الشاملة». وأوضحت أنّ «هذه التشكيلة الحكومية الجديدة تهدّد الجاذبية السياسية للتيار الماكروني: فأين هم المنشقون عن حزب الجمهوريين والحزب الاشتراكي وحزب أوروبا البيئة / الخضر (يسار)، الذين وعدَنا بهم؟».
وكان ماكرون قد أعرب عن رغبته في إعادة «ابتكار نفسه»، لكن موران رأت أنّ التشكيلة الحكومية لا تعكس تلك الرغبة. وأضافت: «يبقى أن نرى إذا ما كانت إعادة الابتكار تشمل الأداء الحكومي... لذلك، يجب ترقّب خطوات جان كاستيكس بانتباه شديد».