بدأت سلطات هونغ كونغ بتنفيذ قانون الأمن القومي الجديد المثير للجدل الذي أصدرته الصين، واعتقلت متظاهراً إثر رفعه علماً ينادي باستقلال الإقليم الذاتي الحكم عن الصين.

وبذلك يكون أول شخص يُعتقل بموجب القانون الجديد، وأوردت شرطة هونغ كونغ في منشور على «تويتر»، أنه «تم توقيف رجل لحمله علم استقلال هونغ كونغ في منطقة كوزواي باي، منتهكاً بذلك قانون الأمن القومي. وهذه أول عملية توقيف تُنفذ منذ دخول القانون حيز التنفيذ».
وتأتي عملية التوقيف في الذكرى السنوية الـ23 لتسلّم الصين هونغ كونغ من الحكم البريطاني. وأمس، وقّع الرئيس الصيني، شي جينبينغ، على قانون الأمن القومي الخاص بهونغ كونغ، ما يعزّز نفوذ حكومة بكين في الإقليم الذاتي الحكم.
وجاء القانون، الذي يهدف إلى التصدي لما تصفه الصين بـ«الميول الانفصالية والتآمر والإرهاب والتدخل الأجنبي»، عقب تظاهرات شهدها الإقليم منذ آذار 2019، ضد مشروع قانون يخول سلطات الإقليم تسليم المطلوبين إلى الصين لمحاكمتهم فيها.

تجديد رحلات الفضاء
أعلنت الصين أنها سترسل نهاية الشهر الحالي مسباراً وروبوتاً صغيراً مسيّراً باتجاه المريخ في أول مهمة لها نحو الكوكب الأحمر. وتستثمر بكين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي مع إطلاق أقمار اصطناعية وإمكانية إرسال مهمة مأهولة إلى القمر.
وأعلن مركز عمليات الفضاء في وينشانغ جنوبيّ الصين، في بيان له، أنه «سيتم اختيار موعد مناسب خلال الفترة بين 20 تموز و25 منه لإطلاق المسبار تيانوين-1 باتجاه المريخ».
وشدّد البيان المقتضب الذي نُشر على شبكة التواصل الاجتماعي «وي تشات» على أهمية النجاح الكامل للمهمة. وتحتاج الرحلة بين الأرض والمريخ إلى سبعة أشهر تقريباً ولن يصل المسبار الصيني إلى وجهته قبل 2021. كما أن المسافة تتغير باستمرار لكنها 55 مليون كيلومتر كحد أدنى.
وتحمل المهمة اسم «تيانوين» (أسئلة إلى السماء) ولها ثلاثة أهداف، هي وضع مسبار في مدار المريخ وجعله يحط على سطح الكوكب الأحمر ومن ثم تسيير روبوت على السطح لإجراء تحاليل.
وسبق للصين أن أنجزت عملية مماثلة على القمر حيث أنزلت مسباراً صغيراً مسيّراً على دواليب سُمي «أرنب اليشم» ومن ثم مسباراً آخر في كانون الثاني 2019 على الجانب المعتم للقمر في سابقة عالمية.