وصل وفد إسرائيلي إلى واشنطن، اليوم الإثنين، لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق «عدم اعتداء» مع دول الخليج العربي، وفق ما أعلنه وزير خارجية العدو الإسرائيلي يسرائيل كاتس.

وفي مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، قال كاتس إن «وفداً إسرائيلياً وصل إلى العاصمة الأميركية واشنطن لإجراء محادثات حول إمكانية التوصل لاتفاق (عدم الاعتداء) بين إسرائيل ودول الخليج»، مشيراً إلى أنّ «واشنطن تعمل مع دول الخليج لتحقيق ذلك».
ولفت كاتس إلى أن الوفد يناقش كذلك إمكانية الدفع بمبادرة «السكك الحديدية للسلام الإقليمي» لربط إسرائيل مع السعودية ودول خليجية بالسكك الحديدية عن طريق الأردن، وربطها بالبحر المتوسط وخليج حيفا.
ونوّه كاتس بأنّ الوفد الإسرائيلي يضم ممثلين عن وزارتي الخارجية والعدل، ومجلس الأمن القومي والجيش. ولم يوضح الوزير الإسرائيلي ما إذا كانت المحادثات ستقتصر على الجانب الأميركي، أم ستشهد مشاركة مسؤولين من دول خليجية.
يُذكر أنه في أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلن كاتس، أنه اجتمع بوزير خارجية إحدى الدول العربية، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، من دون تحديد هوية الوزير العربي. كما زار كاتس، في يوليو/ تموز الماضي، أبوظبي، عاصمة الإمارات، وفق بيان له.