أعلن «حلف شمال الأطلسي»، أمس، أن ثلاثة جنود أميركيين، ومتعاقداً يعمل مع الجيش الأميركي، قُتلوا بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب قاعدة باغرام الجوية في أفغانستان، بينما أعلنت «طالبان» مسؤوليتها عن التفجير.

وقالت بعثة «الحلف الأطلسي» في أفغانستان «قتل ثلاثة من الجنود الأميركيين، ومتعاقد واحد يعمل مع شركة خاصة، وأصيب ثلاثة جنود أميركيين آخرين، بتفجير في 8 نيسان/ أبريل قرب قاعدة باغرام الجوية».
وبهذا الهجوم الانتحاري، يرتفع إلى سبعةٍ عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ بداية العام في هذا البلد.