أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس، أنه يتوقع «قمة للتوقيع على اتفاق» مع رئيس الصين، شي جينبنغ، في شأن التجارة، قائلاً إن المفاوضين «قريبون جداً جداً» من التوصل إلى اتفاق. تصريح ترامب جاء بعدما قرّر تأجيل الزيادة الكبيرة في الرسوم على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية، والتي كانت مقررة في الأول من آذار/ مارس، بسبب ما وصفه بالتقدم في المحادثات.

وأجرى مفاوضون كبار على مدار أربعة أيام «محادثات مثمرة جداً» في واشنطن انتهت الأحد، في مسعى للتوصل إلى تسوية للنزاع التجاري المستمر منذ أشهر، والذي يُخشى من احتمال تهديده الاقتصاد العالمي. وعلى الأثر، أرجأ ترامب الإجراءات العقابية، معلناً أنه يتوقع أن يستأنف مفاوضو التجارة عملهم بسرعة «وسنعقد قمة أخرى». وقال في اجتماع مع محافظي ولايات أميركية: «سنعقد قمة للتوقيع (على اتفاق)، ولذلك نأمل في أن نكمل ذلك. ولكننا نقترب جداً جداً من ذلك».

ترامب: حققنا تقدماً كبيراً في محادثاتنا التجارية مع بكين(أ ف ب )

وغرّد ترامب على موقع «تويتر»، بالقول: «يسرني أن أبلغكم أن الولايات المتحدة حققت تقدماً كبيراً في محادثاتنا التجارية مع الصين حول قضايا هيكلية مهمة، بينها حماية الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا والزراعة والخدمات والعملة وقضايا أخرى عدة».
من جهتها، استخدمت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية للأنباء، في تقريرها، العبارة نفسها تقريباً، وأفادت عن «تقدم كبير» في شأن مسائل شائكة في المحادثات التي ترأسها كبير المفاوضين التجاريين الصينيين، نائب رئيس الوزراء ليو هي. وقالت الوكالة إن الوفدين «اقتربا أكثر من تحقيق الإجماع الذي توصل إليه» الرئيسان ترامب وشي، أواخر العام الماضي. وأضافت أن الطرفين اتفقا على «متابعة العمل طبقاً لتعليمات رئيسي الدولتين». وغرّد ترامب: «بناءً على تحقيق الطرفين مزيداً من التقدم، سنخطط لقمة بيني وبين الرئيس شي في مارالاغو لإبرام اتفاق». وأضاف: «نهاية أسبوع جيدة جداً للولايات المتحدة والصين». وفي مواصلة لهذا التفاؤل، قال ترامب، خلال عشاء في البيت الأبيض على شرف حاكمي الولايات: «إذا سارت الأمور بشكل جيد، ستكون لدينا أخبار مهمة جداً في الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين».