قُتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب عدد كبير بجروح، جرّاء هجوم انتحاري بشاحنة صغيرة مفخّخة في مدينة جابهار التابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران.

وذكر التلفزيون الحكومي الإيراني، أنّ سيارة مفخّخة انفجرت قرب مخفر للشرطة في شارع ريغي في مدينة جابهار صباح اليوم، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة عدد كبير بجروح.
وسائل إعلام إيرانية، قالت إنّ تنظيم «أنصار الفرقان» تبنّى الهجوم المذكور. ويشنّ هذا التنظيم، بين الحين والآخر، هجمات ضدّ القوات الإيرانية في محافظة سيستان وبلوشستان.
وقال محافظ سيستان وبلوشستان، محمد هادي مراشي، إنّ عدداً كبيراً من الأشخاص أُصيبوا بجروح جراء التفجير الذي استهدف مخفر الشرطة في جابهار، موضحاً أنّ الهجوم نفّذ بشاحنة صغيرة محمّلة بالمتفجرات.
وكان مسؤول محلي قد قال للتلفزيون الإيراني، إن الانتحاري نفّذ التفجير بعد إيقافه عند مقر للشرطة، فيما ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إرنا)، أنّ دويّ رصاص تردّد في المنطقة، حيث وقع الانفجار.
في السياق نفسه، أعلنت مديرية الصحة في جابهار، عبر بيان لها، نقل 27 مصاباً جرّاء الهجوم إلى المستشفيات.
وتقع جابهار التي تضمّ ميناءً يطلّ على المحيط الهندي، على بعد مئة كيلومتر غرب الحدود بين إيران وباكستان، في محافظة سيستان بلوشستان التي تشهد باستمرار هجمات تُنسب إلى مجموعات جهادية أو انفصالية.