ملف شهداء «مرمرة» أمام «الجنائية الدوليّة»


قدم محامو وعائلات الشهداء الأتراك الذين سقطوا خلال الاعتداء الإسرائيلي على سفينة «مرمرة» التابعة لأسطول «الحرية»، أمس، ملفاً إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يطالب بفتح تحقيق.
وقال أحد المحامين، أوغور سيفغيلي، إن «جرائم حرب وجرائم بحق الإنسانية ارتكبت. من واجب المدعي التحقيق، ومن واجب المحكمة الجنائية الدولية التحرك».
ولم تصدّق إسرائيل ولا تركيا على اتفاقية روما، النص التأسيسي للمحكمة، لكن سيفغيلي أكد أن المحكمة تملك صلاحية النظر في هذه القضية.
من جهة ثانية، أعلن المتحدث باسم «لجنة تيركل» الإسرائيلية لتقصي الحقائق في الاعتداء على «أسطول الحرية» أنّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي دُعي للإدلاء بشهادة للمرة الثانية.
(أ ف ب، يو بي آي)

واشنطن مرتاحة لمحادثات الأسد ـ المالكي

أعربت الولايات المتحدة عن ارتياحها، أول من أمس، للحوار الذي بدأه في دمشق الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي: «ندعم من دون أي شك الحوار الذي بدأ بين سوريا والعراق». وأضاف: «يجب أن يُقيما علاقات بناءة حتى يتمكن كل طرف من أداء دور مناسب للمساعدة على عودة العراق إلى مكانه في المنطقة».
(أ ف ب)

هجوم إيراني على «الوهابية المتطرفة»

شنّ المرجع الإيراني، آية الله مکارم الشيرازي، هجوماً عنيفاً على «الوهابية»، واتهمها بالعمل على شق صفوف المسلمين وإثارة الخلافات بينهم.
وذكر موقع «أريب نيوز» أن المرجع الديني انتقد، في تصريح أدلى به في مدينة قم أول من أمس، «التصرفات الوهابية المتطرفة». وتحدث عن رصد أموال سعودية طائلة لمحاربة التشيع في العراق ولبنان. وتوجه إلى الوهابيين بالقول: «هل تعلمون بأنكم تطبقون الأجندة الصهيونية؟ فهل كُلفتم بذلك؟».
(يو بي آي)

اليونان: اشتباك في الأكروبوليس

وقع اشتباك قصير، أمس، أمام موقع الاكروبوليس الأثري في العاصمة اليونانية أثينا، بين الشرطة اليونانية ومتظاهرين كانوا يحتجون للمطالبة بوظائف ثابتة.
وتدخلت الشرطة لإخلاء عشرات المتظاهرين الذين سدّوا مدخل المعلم الأثري، إلّا أن هؤلاء رفضوا المغادرة وتشبّثوا ببوابات المدخل، حسبما بيّنت المشاهد التي بثّها التلفزيون. وتمكنت الشرطة من إجلاء قسم من المتظاهرين، بينما اعتقلت واحداً على الأقل من بينهم. كذلك أطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين كما الصحافيين، الذين تجمعوا لتغطية التظاهرة.
ولم يتمكن السياح والزوار من دخول الاكروبوليس، أول من أمس، بسبب تحرك احتجاجي نظّمه موظفو وزارة الثقافة غير الثابتين في وظائفهم الذين يطالبون بتثبيتهم.
(أ ف ب)