على الرغم من الظروف الصعبة التي ترزح تحتها البلاد، يواصل «مسرح الدمى اللبناني» تقديم عروضه على خشبة مركز «دوّار الشمس» (الطيونة)، داعياً الصغار إلى قضاء أوقات ممتعة ومفيدة. في 15 شباط (فبراير) الحالي، سيكون الموعد مع مسرحية «كلّه من الزيبق» (تأليف: فائق حميصي، إخراج: كريم دكروب، موسيقى: أحمد قعبور، سينوغرافيا ودمى: وليد دكروب ـــ 50 د ـــ تمثيل: رشاد زعيتر، كاترينا دكروب، أدون خوري، سارة عبدو وطوني فرح). وُلد «الزيبق» (الصورة) شقيّاً، لا تتسع له الأمكنة، ولا تتوافر له ظروف اللعب المناسبة، بينما يشتكي من شقاوته الجميع، ويلومونه إذا وقع أي حادث. بفضل قدراتها، تتحوّل هذه الشخصية الأسطورية إلى منقذ للجميع من «أمّ عيون» التي تمحو ذاكرة كلّ من يعترضها. لكن، هل يكفي ذلك لمحو الوصمة التي ألصِقت به؟

أنُتِجت هذه المسرحية أوّلاً للمسرح التمثيلي في عام 1994 وكانت من إخراج فائق حميصي، وموسيقى أحمد قعبور، وسينوغرافيا غازي قهوجي. ثم أنتجت ثانيةً لمسرح الدمى في 2003 على يد كريم دكروب في صيغة مختلفة كلياً عن سابقتها. وها هي اليوم أصبحت جزءاً من أرشيف «مسرح الدمى اللبناني».

* «كلّه من الزيبق»: السبت 15 شباط ـــ الساعة الرابعة بعد الظهر ـــ مركز «دوّار الشمس» (الطيونة ـــ بيروت). للاستعلام: 01/391290