أعلنت الحكومة السورية بدء صرف «بدلات التعطّل» التي أُقرّت لمساعدة العمال المياومين والموسميين، في ظل تعطّل أعمالهم جراء أزمة «كورونا».

وتبلغ قيمة المساعدة التي ستُصرف لمرة واحدة، 100 ألف ليرة سورية لكل مُستحقّ، على أن يتم توزيع الدفعة الأولى على القطاعات الأكثر تضرراً جراء الإغلاق.
ووفق ما أوضح «الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية»، تشمل الدفعة الأولى 20 ألف عامل في قطاعات السياحة والبناء والحرف اليدوية والمنتجات الشرقية والمهن التراثية، إضافة إلى سائقي الحافلات.
وتم تكليف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، الاستمرار بعملية تدقيق بيانات المسجّلين على موقع الصندوق الإلكتروني، بهدف الحصول على المساعدة المالية.

رحلة إجلاء من الشارقة
استقبل مطار اللاذقية الدولي (حميميم) طائرة تقلّ أكثر من 260 سورياً، وصلوا على متن رحلة إجلاء من مطار الشارقة في الإمارات.
وأشارت تصريحات لفريق مديرية صحة اللاذقية، إلى أن الفرق الطبية قامت بإجراء «فحوص عامة للمسافرين، وقياس درجات الحرارة»، إلى جانب توزيع معدات الوقاية مثل أقنعة الوجه والقفازات.
وبعد تعقيم حقائب الركاب، تم نقلهم بحافلات إلى فندقي «لاميرا» و«الشاطئ الأزرق» في اللاذقية، اللذين جُهّزا في وقت سابق لاستقبالهم طيلة فترة الحجر الصحي، الممتدة لأربعة عشر يوماً.
ووفق مديرية صحة اللاذقية، سيتواجد فريق طبي بشكل دائم في الفندقين، ليتابع يومياً المؤشرات الصحية للعائدين.