في أول لقاء أمني معلن بين وفدين رسميين، سوري وتركي، منذ سنوات، التقى رئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، مع رئيس جهاز الاستخبارات التركية، حقان فيدان، في اجتماع ثلاثي حضره عدد من المسؤولين الروس في موسكو.

وطالبت دمشق الجانب التركي خلال الاجتماع، بالالتزام الكامل بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها أرضاً وشعباً والانسحاب الفوري والكامل من الأراضي السورية كافة.
وأكد مملوك لفيدان على ضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب «اتفاق سوتشي» بشأن إدلب، وخاصة ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الجماعات الإرهابية والأسلحة الثقيلة وفتح طريق حلب ــ اللاذقية وحلب ــ حماة.
وشدّد مملوك على أن الدولة السورية مصمّمة على متابعة حربها ضد الإرهاب وتحرير كل منطقة إدلب، وإعادة سلطة الدولة إليها.
وأتى اللقاء بعد زيارة الرئيس الروسي إلى كل من دمشق وإسطنبول، ولقائه نظيريه السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب أردوغان، وبعد وقت قصير على زيارة مملوك إلى طهران ولقائه عدداً من المسؤولين هناك.