قرّرت ألمانيا، اليوم، تمديد العمل بقرار منع ترحيل سوريين تم رفض طلبات لجوئهم أو مدانين من قبل محاكم ألمانية، إلى بلدهم، لمدة ستة أشهر، لينتهي العمل به في نهاية حزيران/ يونيو 2020.

وجاء القرار في ختام اجتماع دوري لوزراء الداخلية في الولايات الألمانية مع وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وزير داخلية ولاية سكسونيا السفلى والمتحدث باسم وزراء داخلية الولايات، بوريس بيستوريوس، قوله إن «القرار يبقى نافذاً من دون أيّ استثناءات لغاية نهاية حزيران/ يونيو 2020، ولا يتم استثناء أي شخص أو مجموعة أشخاص».
وشكك بيستوريوس في احتمال التمكن من توفير ظروف ملائمة لترحيل السوريين إلى بلدهم، بناءً على تقييم وزارة الخارجية الألمانية في تقريرها عن أوضاع سوريا.
وقال زيهوفر، بدوره: «لا نعِدُ اليومَ بترحيل السوريين إلى بلدهم بعد 30 حزيران 2020، ولكننا نعِدُ بالقيام بالمشاورات في هذا الصدد داخل الحكومة الاتحادية تحت رعاية وزارة الداخلية... إذا اتخذنا قراراً بالترحيل، فإن ذلك سيخضع لمرافعة قضائية أمام المحاكم قبل تنفيذ القرار».