أعلنت وزارة الدفاع التركية أن قواتها ونظيرتها الروسية، سيّرتا الدورية المشتركة الثامنة في شمال شرقي سوريا، في محيط بلدة عين العرب (كوباني).

ووفق بيان أصدرته الوزارة اليوم، شاركت في الدورية 4 مركبات تركية وأخرى روسية، وطائرات من دون طيار، ونُفّذت على عمق 10 كيلومترات من الحدود السورية ــ التركية ولمسافة توازي 34 كيلومتراً.
واستكمل التعاون الروسي ــ التركي في تسيير الدوريات المشتركة فيما لا تزال المعارك مستمرة في محيط تل تمر، مع محاولة فصائل «الجيش الوطني» المدعومة والمدارة من أنقرة، تثبيت مواقع غرب البلدة على الطريق الدولي (M4).
أما في ريف حلب الشرقي، فقد دخلت قافلة عسكرية روسية إلى قاعدة أميركية سابقة قرب سد تشرين، رفقة عناصر من «مجلس منبج العسكري»؛ وهذه القاعدة هي الثالثة التي تدخلها القوات الروسية بعد إخلائها من قبل الأميركيين.

أردوغان: رفضنا تقاسم النفط
وفي حديث لافت للرئيس التركي بعد زيارته الأخيرة إلى واشنطن، قال رجب طيب أردوغان إن بلاده تلقّت عرضاً بشأن «تقاسم النفط» في سوريا، من دون أن يحدد صراحة الجهة التي قدّمت العرض، برغم أن الجملة تشير بوضوح إلى الجانب الأميركي.
وأضاف أردوغان اليوم، أن «البعض يتقاسم النفط (في سوريا)، وعرضوا ذلك علينا أيضاً، فقلنا لهم نحن همّنا الإنسان وليس النفط».
وذكّر أيضاً بأن «تركيا تستضيف 4 ملايين لاجئ، والاتحاد الأوروبي لم يساهم في تحمّل أعباء اللاجئين، سوى بـ3 مليارات يورو».