انتشرت وحدات الجيش السوري، اليوم، في المنطقة الحدودية مع تركيا، التابعة لمنطقة المالكية في أقصى شمال شرق سوريا، لتكون قد أنهت انتشارها على كامل الشريط الحدودي بين ريف رأس العين غرباً وعين ديوار شرقاً.

تحرك الجيش اليوم كان من بلدة الجوادية إلى المالكية باتجاه الشمال الشرقي، حيث انتشرت وحدات من قوات حرس الحدود في 6 نقاط، هي قرى المريجات والبستان وسويدية غربية وشمسية وحب الهوى وعين ديوار، وفق ما أفادت وكالة «سانا» الرسمية؛ وبذلك يكون الجيش قد انتشر على شريط حدودي بطول أكثر من 200 كيلومتر.



وأتى ذلك فيما تتواصل الاشتباكات في محيط رأس العين وتل تمر، حيث دخلت قوات الاحتلال التركي والفصائل العاملة معها قرية العريشة، وسط قصف متبادل على خطوط التماس.
وبالتوازي، عزّزت القوات الجوية الروسية حضورها في القامشلي، بإرسال عدد من المروحيات وأنظمة الدفاع الجوي. ونقلت وسائل إعلام روسية عن مصادر عسكرية أن هذه المروحيات ستنظم «عمليات تحليق متواصلة... لحماية الأراضي والدفاع عنها»، كما ستقدم الدعم للشرطة العسكرية الروسية التي تقوم بدوريات مشتركة مع الجيش التركي في هذا القطاع.
وبثت قناة التلفزيون الروسية «زفيزدا» التابعة لوزارة الدفاع، لقطات لوصول ثلاث مروحيات إلى القامشلي، إلى جانب وحدات من منظومة «بانتسير» للدفاع الجوي.