يُستكمل، اليوم، وصول الوفود المدعوّة إلى حضور الجولة الجديدة من محادثات «أستانا»، والتي يفترض أن تنعقد ليومين، في 1 و2 آب المقبل. وأعلن وفد فصائل المعارضة التي ترعاها أنقرة، أمس، مشاركته في الجولة، على رغم اللهجة الحادة التي خرجت عن بعض أعضائه تجاه موسكو. ومن غير المعروف إلى الآن هوية ممثل الجانب الأممي، بدلاً من المبعوث غير بيدرسن، فيما يفترض أن يَحضر كل من العراق والأردن ولبنان بصفة مراقبين.

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، أمس، نظيره الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة التايلاندية بانكوك، على هامش مشاركتهما في اجتماع وزراء خارجية «رابطة دول جنوب شرق آسيا» (آسيان). وفي تصريحات تلت اللقاء، أشار تشاويش أوغلو إلى أن الاجتماعات في أستانا ستبحث وقف إطلاق النار في إدلب، وملف «اللجنة الدستورية»، استعداداً لإطلاق عمل الأخيرة بعد نقاشات إضافية في جنيف.