أعلنت الحكومة الإيطالية أنها بدأت نقاشات حول إعادة فتح سفارتها في دمشق، وذلك بعد تسريبات عدة أشارت إلى قرب حدوث مثل هذه الخطوة. وأكد وزير الخارجية إنزو موافيرو ميلانيزي، في حديث نقلته وكالة «أنسا» الإيطالية، أن بلاده تعمل على تقويم مثل هذه الخطوة وتوقيتها المحتمل، معتبراً أن هذا التحرك طبيعي ومهم في ظل «انتقال الوضع في سوريا نحو الحالة الطبيعية».

ويأتي الإعلان من روما، بعدما خرجت تصريحات من باريس ولندن هذا الأسبوع، تؤكد أن العاصمتين لا تدرسان حالياً إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق. وعلى خلاف ما تعلنه معظم الدول الأوروبية، فقد احتفظت إيطاليا بعلاقات أمنية جيدة مع دمشق، تخللتها لقاءات متواترة بين مسؤولين أمنيين كبار من البلدين.