يا لها من سنة رياضية!

فعلاً تحار من أين تبدأ عند استعادة مشاهد سنة 2014 على الصعيد الرياضي، العالمي والمحلي. هذه السنة قدّمت إلينا اجمل اللحظات الرياضية واكثرها بقاء في الاذهان، ولو انها تنوعت بين الافراح والخيبات.

انتظرناها سنة مونديالية، فاذا بها ذهبية في ميادين عدة وغنية بالانجازات وبالمشاهد التي لا تنسى في كل الرياضات من دون استثناء. هي سنة الانقلابات الرياضية والعجائب التاريخية على الصعيد العالمي، حيث كتب نجوم عديدون تاريخاً جديداً في رياضاتهم من خلال انجازات استثنائية وارقام قياسية سيصعب نسخها في فترة قريبة.
هي سنة الأمل برياضة أفضل لبنانياً، والعودة الى استعادة مشاهد الزمن الجميل في رياضات عدة. مشاهد تمحو كل بشاعة عرفتها السنة الحالية والسنوات الماضية ايضاً.
سقطت اشهر سنة 2014 الواحد تلو الآخر عن روزناماتنا، لكن من دون شك ان هذه السنة لن تسقط من الذاكرة ابداً.