لا تحبّ ميريام فارس (الصورة) أن تظهر بصورة تقليدية أو تكرّر إطلالات زميلاتها، بل تسعى جاهدة إلى تمييز نفسها عن غيرها، حتى لو اضطر الأمر إلى أن تُعرّض نفسها للخطر. قبل سنوات، انتقلت ميريام من عالم الرقص إلى الغناء، لكنّها لم تنسَ عملها الأوّل. بدا هذا واضحاً بقوّة في غلاف ألبومها الجديد «آمان» الذي ستطرحه في الأسواق الخامس من كانون الثاني (يناير) المقبل.

يوم قرّرت صاحبة أغنية «كيفك إنت» أن تصوّر غلاف هذا الألبوم، طلبت من فريق عملها أن يستعد لالتقاط أنفاسه لأنّها تريد أن تتعلّق بين السماء والأرض. لم يكن المعنى مجازياً، لأنّ المغنية اللبنانية قصدت ما قالته بكل ما للكلمة من معنى. وفي سبيل تحقيق هذه الغاية، اختيرت المصوّرة كارين بدر لتنفيذ تلك المهمة. وجدت ميريام فارس أنّ صور الأغلفة أصبحت متكرّرة، فاتجهت صوب الصور الجريئة التي تتناسب مع طبيعة أغاني ألبومها. لذلك، التقطت مجموعة من الصور وهي معلّقة بحبل طويل، وأخرى وهي في وضعية عكسية، أي رأسها إلى الأسفل وجسدها إلى الأعلى (الصورة).

وفي هذا الإطار، يقول مصمم الأزياء رامي قاضي لـ«الأخبار» «نفذت تصميماً بسيطاً لميريام ويتناسب مع وضعيات الصور، وكان عبارة عن سروال وبلوزة قصيرة من اللون الأبيض».
ويضيف قاضي الذي يتعاون مع ميريام باستمرار: «أرادت المغنية أن تكون صورها غريبة وغير متداولة، وأحبّت أن تطلّ بستايل شبابي ومريح وغير متكلّف، وهي تفضّل أن تكون السبّاقة دائماً».
تحتاج الصور التي التُقطت لميريام فارس إلى جسم متناسق ومعتاد الحركات السريعة، لذلك كانت صاحبة أغنية «أنا والشوق» مرتاحة في الصور لأنّها رياضية بامتياز. من جهة ثانية، اهتمت خبيرة التجميل باتريسيا ريغا بمكياج فارس، معتمدةً على ألوان طبيعية من دون تغيير في الملامح.
إذاً، ميريام فارس تتحدّى زميلاتها بقوّة جسدها وحركاتها القوية، فهل سنجد من ينافسها قريباً في هذا المجال؟