قبل أيّام، عادت نجوى كرم (الصورة) من جولتها الفنية في أوستراليا، لكن نشاطات «شمس الأغنية اللبنانية» لن تهدأ لأنّها تستكملها الأربعاء المقبل بنشاط فنيّ فريد من نوعه. للمرّة الأولى، سيفتح «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت) أبوابه عند الساعة الثامنة والنصف مساءً لنجمة برنامج «للعرب مواهب» (mbc)، حيث ستحيي حفلة لبنانية بامتياز تحمل اسم «الليلة الكبيرة».


ومن المعروف أنّ هذه السهرة تنظّمها المسرحية نضال الأشقر، مديرة «مسرح المدينة»، مرّة سنوياً لدعم هذا الصرح الفني الذي يصارع للبقاء وسط كل الصعاب.
فبعدما غنّى عاصي الحلاني على هذا المسرح قبل عامين، ومن ثم تبعه العام الماضي المنتج اللبناني ميشال ألفتريادس وفرقته الموسيقية، جاء هذه السنة دور نجوى لتكمل المسيرة.
في هذا الإطار، تشير نضال الأشقر في اتصال مع «الأخبار» إلى أنّها معجبة بصوت نجوى الذي وصفته بـ«الجبلي الآتي من صخور لبنان»، مضيفة أنّ صاحبة أغنية «ما بسمحلك» عملت على شخصيتها و«طوّرت أسلوبها الغنائي، ما جعلها مميزة وسط زميلاتها. فهي صاحبة صوت نادر ويهّمني أن يكون أمثالها في هذا المكان الفنيّ العريق».
وتشرح بطلة مسرحية «رماد وملح» قائلة «لقد قدّمت نجوى كرم هذه السهرة المنتظرة لدعم «مسرح المدينة» والمجتمع المدني، ولم تتردّد لحظة في الموافقة على هذا المشروع، لأنّها تحبّ المسرح وأجواءه، كما أنّه يليق بها أيضاً». وتتابع الأشقر أنّه «في ختام كل عام، نحاول أن نأتي بأفضل المغنين على الساحة الفنية، لتقديم سهرة تستمرّ نحو ساعتين، على أن يقدّم الضيف خلالها أجمل أعماله». برأي الأشقر، ستُكمل سهرة صاحبة أغنية «لا تبكي يا ورود الدار» السعي الحثيث لتغطية تكاليف المسرح الباهظة، وتقول: «الحياة في بيروت مُكلفة ولا بدّ من سهرة وداعية للعام لتعدّل الميزانية قليلاً». وعمّا إذا كانت تفكّر في إحياء حفلة «الليلة الكبيرة» مرّتين في السنة، تجيب المسرحية اللبنانية بأنّ «الفكرة واردة، ونخطّط لدعم المسرح عبر استقدام فنانين شباب يدعمونه بطريقتهم الخاصة، وعبر أعمالهم الجديدة لتبقى الحركة قائمة في المسرح من دون أيّ توقف»، مشيرة إلى أنّ الجميل هو أنّ «مسرح المدينة» يتسع لنحو «أربعة مئة شخص، وهذا الأمر كفيل بتحويل السهرة إلى مناسبة فنيّة ضيّقة وهادئة، وسط حضور محدّد يهتم بالسهرات اللبنانية الراقية». كذلك، توضح الأشقر أنّ نجوى كرم «تملك شعبية واسعة، لكن الكلّ يُجمع على أنّ حضورها في «مسرح المدينة» سيكون مختلفاً عن باقي إطلالاتها وجولاتها الغنائية».
ومن المتوقع أن تغنّي صاحبة أغنية «ما في نوم» على مدى ساعة ونصف ساعة، مقدّمة ريبرتواراً يضم مجموعة كبيرة من أغنياتها القديمة والجديدة، وسط أجواء فنيّة مليئة بالفرح وقريبة من أجواء عيد الميلاد. ستكون نجوى حاضرة بكل قوّة في «المدينة»، لتقول كلماتها بصوت عالٍ كما عوّدت محبيها، وستدعم الفنّ على طريقتها الخاصة.
عموماً، يليق بـ«شمس الأغنية اللبنانية» المسرح وأجواؤه الفريدة، فكيف «مسرح المدينة»؟


* «الليلة الكبيرة»: الأربعاء 3 كانون الأوّل (ديسمبر) ـــ 20:30 في «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 01/753010