■ لمناسبة «عيد الاستقلال» الذي يصادف اليوم، ازدانت مواقع التواصل الاجتماعي بألوان العلم اللبناني. مناسبة وحدّت اللبنانيين بجميع انتماءتهم تحت هاشتاغ #كلنا_للعلم. ومن الطبيعي أن يُستذكر في هذه المناسبة الجيش اللبناني وتضحياته، لا سيّما في المعارك الأخيرة ضد الإرهاب. واللافت في هذه الاحتفالية، مشاركة وزير الخارجية جبران باسيل فيها، فنشر صورة للسفارة اللبنانية في ساو باولو في البرازيل، ووعد بالمزيد من الصور من السفارات والقنصليات اللبنانية من حول العالم.


■ ارتكب «رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي» النائب وليد جنبلاط هفوة عبر تويتر أثناء تعزيته بالنائب سامي الجميل بدلاً من أخيه الوزير بيار الجميل الذي اغتيل قبل ثماني سنوات

■ لمناسبة «عيد الاستقلال» الذي يصادف اليوم، ازدانت مواقع التواصل الاجتماعي بألوان العلم اللبناني. مناسبة وحدّت اللبنانيين بجميع انتماءتهم تحت هاشتاغ #كلنا_للعلم. ومن الطبيعي أن يُستذكر في هذه المناسبة الجيش اللبناني وتضحياته، لا سيّما في المعارك الأخيرة ضد الإرهاب. واللافت في هذه الاحتفالية، مشاركة وزير الخارجية جبران باسيل فيها، فنشر صورة للسفارة اللبنانية في ساو باولو في البرازيل، ووعد بالمزيد من الصور من السفارات والقنصليات اللبنانية من حول العالم.

■ ارتكب «رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي» النائب وليد جنبلاط هفوة عبر تويتر أثناء تعزيته بالنائب سامي الجميل بدلاً من أخيه الوزير بيار الجميل الذي اغتيل قبل ثماني سنوات (الصورة). لكن جنبلاط سرعان ما اعتذر في تغريدة.





■ التوعية من حوادث السير مستمرة دائماً. وكما جرت العادة، تستغل «غرفة التحكم المروي» شبكات التواصل الاجتماعي لتمرير رسائلها التوعوية في هذا المجال. أطلق حسابها على تويتر أخيراً حملة توعية من هذه الحوادث شارك فيها إعلاميون وفنانون أمثال نيشان دير هاروتيونيان، وراغب علامة، وهيفا وهبي، وجو معلوف، وغيرهم عبر هاشتاغ #صعبة_إذا_راح_ما_يرجع. حملة لاقت رواجاً وكانت مناسبة لاستذكار الضحايا عبر نشر صورهم من قبل ذويهم وإلى جانبهم مشاهد قاسية لهذا الحوادث على طرق لبنان.

■ ما زالت ارتدادت الضجة التي أحدثتها النجمة هيفا وهبي في ظهورها في برنامج «ستار اكاديمي» الأسبوع الماضي مستمرة بقوة على السوشال ميديا. فستان وهبي الذي وُصف بـ«الجريء والفاضح»، ارتأى الناشطون السخرية منه، إذ قال أحدهم مثلاً «فستان هيفا وهبي يثير غضب البغدادي (أبو بكر البغدادي)، و«داعش» تتوعدّ بتفجير ستار أكاديمي»، فيما أثنى آخرون على هذه الإطلالة، واصفين إيّاها بـ«الأنيقة».