تنتشر الاكاديميات الخاصة بكرة القدم على كامل المساحة الجغرافية للبنان. بعضها نافع والبعض الآخر تجاري. هي ظاهرة اصبحت منتشرة بقوة في الآونة الاخيرة، اذ لم يعد الامر يقتصر على المدارس التي تؤسسها الاندية اللبنانية، بغية تأليف فرق فئات عمرية تخدمها مستقبلاً، اذ اخذت الاكاديميات الخاصة شريحة واسعة من اولئك الصغار الراغبين في تعلّم الكرة.


وحتى بعض هذه الاكاديميات بدأ يفرض نفسه في المعادلة الكروية كرافدٍ للاندية او منافسٍ لها، الا ان البعض الآخر له اهداف اخرى، منها تحصيل الاموال بعيداً من التفكير في امكان افادة الكرة اللبنانية، وخصوصاً ان الارباح الناتجة عن انخراط الطلاب في هذه الاكاديميات لا تبدو بسيطة ابداً.