لم يكن هومنتمن وهومنمن يوماً ناديين عاديين في كرة القدم اللبنانية، فهما شكّلا حالة استثنائية كان بالامكان وصفها بالصحية. قطبا الكرة الارمنية ومواجهاتهما كسبت اهمية توازي تلك التي ارتبطت بأشهر ناديين لبنانيين اي الانصار والنجمة، لكن فضل الأرمن على كرة لبنان كان كبيراً، اذ بين المواهب ذات الصناعة المحلية التي قدّمها الناديان الارمنيان، وبين النجوم الذين جرى استقدامهم من ارمينيا، عرف المنتخب اللبناني جيلاً رائعاً، قبل ان يخبو نجم هومنتمن وهومنمن ويهبطا الى الدرجات الدنيا.

اليوم يمكن تسجيل عودة للأرمن. هي عودة لافتة تعطي أملاً باستعادة الكرة اللبنانية جزءاً اساسياً من جسمها. ملعب برج حمود يروي كل الحكاية حالياً.