فعلها كريشنان غورو مورثي مجدداً. المقدّم في قناة Channel 4 News اصطاد ضحية جديدة بعد كوينتن تارانتينو. جلس أخيراً مع روبرت داوني جونيور (الصورة)، للترويج لجديده Avengers: Age of Ultron (عام 2015) لجوس ويدون. مقابلة النجوم «وجهاً لوجه» جزء من العقود التي توقّع مع شبكات تلفزيونية حول العالم.

لا أسئلة إشكالية أو محرجة. عشر دقائق من الثرثرة الخفيفة حول الفيلم الجديد، يستقبل بعدها النجم محاوراً آخر.

عربياً، تقوم شبكة mbc بذلك من خلال البرنامج الأسبوعي Scoop with Raya، الذي تقدّمه اللبنانية ريا أبي راشد. غورو مورثي لا يحبّ هذه الشروط. سريعاً، انتقل إلى الضغط على داوني جونيور. بدأ بالحديث عن الفترة المظلمة التي أدمن خلالها على المخدّرات، وكادت تودي بمسيرته المهنيّة. سأله عن تصريح سابق في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، عندما تحدّث عن عدم إمكانية الخروج من السجن متزناً.
انتفض «شيرلوك هولمز»، مستعيداً طراز مقابلات الإعلامية الأميركية ديان سوير المثيرة للجدل. لم يتراجع كريشنان وواصل الضغط، فغادر جونيور الغرفة ببساطة. «أتمنى لو أنّني غادرت بشكل أسرع»، علّق النجم الأميركي على الحادثة ضمن برنامج هاورد ستيرن منذ أيام، مضيفاً: «أنا واحد ممّن يدّعون اللياقة الاجتماعية، ضمن لعبة نقوم خلالها بالترويج لفيلم سوبر هيرو، فيما كثير من الأطفال يشاهدون». جونيور تابع الحديث بحدّة حول «غريمه»: «لا علاقة لهذا بأجندتك المظلمة والمزعجة، فيما أشعر بالخجل والاضطرار إلى استيعاب هرائك غريب الأطوار». «شابلن» أضاف بنزق لا يختلف كثيراً عن أدواره الأخيرة: «أبلغ من العمر خمسين عاماً، ولستُ معنياً عندما يتعلّق الأمر بحدود بسيطة (...) في المستقبل، عليّ أن أمنح نفسي إذناً بالقول: هذا أكثر شبهاً بطفيلي السفلس. عليّ الابتعاد عن هذا المهرّج، وإلا سأستعمل يديّ ضد أحدهم على الأرجح. عندها، سيكون هناك خبر حقيقي». في 2013، فعل كريشنان غورو مورثي الأمر نفسه مع السينمائي الأميركي كوينتن تارانتينو. بدلاً من الحديث عن فيلم «جانغو الطليق» (2012)، راح يسأل عن فلسفة العنف في سينما صانعه. رغم إيضاح تارانتينو بأنّه قد أجاب مراراً عن هذا الموضوع، إلا أنّ البريطاني ذا الأصول الهندية ألحّ أكثر من اللازم. مباشرةً، ظهر نزق مخرج «سفلة مجهولون». وبّخ محاوره، ورفض الإجابة عن أسئلته. كريشنان يبدو سعيداً بما تحققه مشاغباته من انتشار. تغريداته على تويتر تظهر أنّه لا ينوي العدول عن ذلك.