تنتهي اليوم فترة التوقف الدولي التي شاركت خلالها المنتخبات في البطولات القاريّة كدوري الأمم الأوروبية، أو لَعبت مباريات وديّة تحضيريّة لمونديال قطر المقرر في العشرين من تشرين الثاني المقبل.

ولن يحصل اللاعبون على فترة راحة، إذ تبدأ اليوم أيضاً تحضيرات الأندية لجولة جديدة من الدوريات، التي تنطلق يوم الجمعة المقبل وتستمر إلى نهاية الأسبوع. واللافت أن تشرين الأول المقبل سيشهد زحمة مباريات سواء في الدوريات المحلية ودوري أبطال أوروبا، وذلك بسبب ضيق الوقت قبل انطلاق مونديال قطر في 20 تشرين الثاني المقبل. واللافت أن هناك أندية ستلعب تسع مباريات خلال شهر واحد خاصة في إنكلترا، وهو الأمر الذي يمكن أن يعرّض اللاعبين لخطر الإصابات نتيجة الضغط المتواصل وعدم الحصول على الراحة. وانتقد العديد من المدربين بينهم مدرب ليفربول الإنكليزي يورغن كلوب ازدحام جدول المباريات بهذا الشكل، معتبراً أنه يؤثر سلباً على اللاعبين والأندية التي تنافس في أكثر من 5 بطولات، وهي ملزمة على السماح للاعبيها بالالتحاق بالمنتخبات عند الحاجة.
وتفكر أندية إنكلترا أيضاً بمباريات «البوكسينغ داي» التي تُلعب خلال فترة عيدَي الميلاد ورأس السنة، إذ إنها ستكون بعد أيام قليلة من انتهاء مونديال قطر، الذي يُختتم في 18 كانون الثاني المقبل.
وتبدأ الجولة المحلية في الدوريات يوم الجمعة بلقاء بايرن ميونيخ مع باير ليفركوزن في الدوري الألماني، فيما يحل مارسيليا ضيفاً ثقيلاً على انجيه في فرنسا. وتشهد الجولة المقبلة مباراة مهمة في إنكلترا حيث يلتقي مانشستر سيتي مع مانشستر يونايتد في ديربي عاصمة الشمال يوم الأحد المقبل.