يملك أتليتيكو مدريد فرصة مواتية للابتعاد سبع نقاط في الصدارة، عندما يحلّ ضيفاً على إيبار بعد غد الخميس في ختام المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإسباني. وتعود منافسات الليغا إلى الواجهة بعد توقف لفترة قصيرة بسبب منافسات مسابقة الكأس السوبر المحلية التي تُوّج أتلتيك بلباو بلقبها الأحد بفوزه على برشلونة (3-2) بعد التمديد في المباراة النهائية، بعدما كان تغلب على ريال مدريد حامل اللقب 2-1 في نصف النهائي.

وتشهد المرحلة التاسعة عشرة إقامة ثماني مباريات فقط، حيث أقيمت مباراتان مقدّمتان في منتصف كانون الأول/ ديسمبر الماضي، كان أطرافها الفرق الأربعة التي خاضت منافسات الكأس السوبر في حلتها الجديدة للعام الثاني على التوالي، وقتها فاز ريال مدريد على بلباو (3-1) وبرشلونة على ريال سوسيداد (2-1). ويحاول أتليتيكو مدريد الذي يملك مباراة مؤجلة ضد أتلتيك بلباو ضمن المرحلة الثامنة عشرة، استغلال غياب القطبين ريال مدريد وبرشلونة للابتعاد أكثر عنهما في سعيه الى التتويج بلقب بطل الدوري للمرة الحادية عشرة في تاريخه والأولى منذ موسم 2013-2014.
ويُبلي أتليتيكو مدريد بلاء حسناً هذا الموسم، وهو يملك أفضل خطّ دفاع في الدوري حيث استقبلت شباكه ستة أهداف فقط، بينها هدفان فقط في مبارياته الخمس الأخيرة، وهو الفريق الوحيد الذي اهتزّت شباكه أقل من 10 مرات هذا الموسم. وخسر أتليتيكو مدريد مرة واحدة حتى الآن، وكانت أمام ريال مدريد بالذات (صفر-2) في المرحلة الثالثة عشرة في 12 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أتبعها بخمسة انتصارات متتالية آخرها على حساب ضيفه إشبيلية (2-صفر) الثلاثاء الماضي أكد به تشبّثه بالمركز الأول.
ويملك أتليتيكو مدريد أيضاً خطاً هجومياً نارياً هو الثاني في الليغا حتى الآن برصيد 31 هدفاً (37 لبرشلونة) بقيادة الوافد الجديد من برشلونة الدولي الأوروغواياني لويس سواريز الذي سجل 9 أهداف يحتل بها المركز الثالث على لائحة الهدافين، بفارق هدفين خلف صديقه قائد النادي الكتالوني ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي، وبفارق هدف واحد خلف مهاجم فياريال جيرار مورينو.
وقال مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني عقب الفوز على إشبيلية «نعمل دائماً لنجد أنفسنا بين الأفضل. الفريق يعمل بشكل جيد جداً، باستثناء عثرة كورنيا» في إشارة إلى خروجه المبكر والمفاجئ للعام الثاني على التوالي من مسابقة الكأس المحلية، على يد فريق من الدرجة الثالثة، وهذه المرة أمام كورنيا (صفر-1) في السادس من كانون الثاني/ يناير الحالي، بعدما كان خسر أمام كولتورال ليونيسا (1-2) الموسم الماضي. وأضاف «نلعب بشكل جيد جداً في الفترة الحالية، سنمرّ بأوقات عصيبة أخرى، لكننا الآن ننجح في عدم الخروج من التركيز خلال المباريات. ما يجعلني أكثر حماساً هو أن النادي واللاعبين يتطورون، وأننا نلعب دائماً بشغف».
وتفتتح المرحلة اليوم الثلاثاء بثلاث مباريات أبرزها يجمع بين إشبيلية السادس ومضيفه ديبورتيفو الافيس السادس عشر.
ويسعى الفريق الأندلسي لاستعادة توازنه عقب الخسارة أمام أتليتيكو مدريد عبر استغلال المعنويات المهزوزة لمضيفه ألافيس، وفض شراكة المركز الخامس مع ريال سوسييداد الذي خاض 19 مباراة حتى الآن، فيما لعب إشبيلية 17 مباراة فقط. ويملك فياريال الرابع (32 نقطة) فرصة انتزاع المركز الثالث من برشلونة (34 نقطة) عندما يستضيف غرناطة السابع غداً الأربعاء. ويدخل فياريال ومدربه أوناي إيمري المباراة بمعنويات عالية عقب الفوز الكبير على سلتا فيغو برباعية نظيفة في المرحلة الماضية، كان الثاني توالياً والثامن هذا الموسم.
ويلعب الثلاثاء أيضاً قادش مع ليفانتي، وبلد الوليد مع التشي، والأربعاء أيضاً خيتافي مع هويسكا، وريال بيتيس مع سلتا فيغو، والخميس فالنسيا مع اوساسونا.