يحلّ تشلسي الإنكليزي ضيفاً ثقيلاً على نادي رين الفرنسي، في إياب الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري الأبطال. ستُلعب المباراة اليوم وسط أفضليةٍ للبلوز، (19:55 بتوقيت بيروت).

يعيش تشلسي الإنكليزي أيامه الأفضل في حقبة المدرب فرانك لامبارد. النادي الذي كانت له بداية متخبّطة في الدوري هذا الموسم، وقع تحت ضغط أقلام الصحافة الإنكليزية والعالمية، بفعل قيامه بسوق انتقالات ضخم لم يظهر تأثيره في بادئ الأمر. مرّت الأسابيع وتأقلم الوافدون الجدد كما عاد بعض اللاعبين المؤثرين من الإصابة ليصبح تشلسي أحد أكثر الفرق اتّزاناً وفاعليةً في إنكلترا، وبات منافساً جديّاً على اللقب.
يدخل البلوز اللقاء بخمسة انتصارات متتالية، متلقّياً هدفاً واحداً في مبارياته السبع الأخيرة. كان ذلك بفعل متانة الخطّ الخلفي بقيادة الوافدَين الجديدَين المدافع البرازيلي تياغو سيلفا والحارس إدورارد ميندي. هذا الأخير جاء بتوصيةٍ خاصّة من حارس النادي السابق بيتر تشيك ومستشار الحالي، وقد أثبت لحدّ اللحظة جدارته في انتزاع المركز الأساسي في الفريق. هي المرة الأولى التي يعود فيها ميندي إلى أرض فريقه السابق رين، وسيسعى جاهداً لتأمين شباكٍ نظيفة يساعد خلالها فريقه الجديد تشلسي على تحقيق انتصار قد يؤهّله باكراً إلى دور الـ16.
من جهته، يدخل رين اللقاء مُثقلاً بخسارةٍ على أرضه في الدوري أمام نادي بوردو بهدفٍ نظيف، وضعته في المركز السابع بفارق ست نقاط عن باريس سان جيرمان المتصدّر. مباراة اليوم أمام النادي اللندني ستشكّل مفترق طرق في المسار الأوروبي بالنسبة إلى أبناء فرنسا، حيث يحتلّ الفريق المركز الرابع في المجموعة الخامسة بنقطةٍ واحدة من ثلاث مباريات. انتصارٌ في لقاء اليوم سيعزّز آمال رين للمنافسة على التأهّل، أو المشاركة في الدوري الأوروبي على أقل تقدير.
لن يتمكّن المدرب جوليان ستيفان من استدعاء لاعب الوسط جوناس مارتن، قلب الدفاع الإيطالي دانييلي روغاني والظهير الأيسر فيتوت مواسا بداعي الإصابة، كما سيغيب عن اللقاء المرتقَب الظهير الأيسر دالبرت بعد تلقّيه بطاقةً حمراء في مباراة الذهاب على ملعب ستامفورد بريدج.
في الجهة المقابلة، قد يغيب عن تشلسي الجناح الأميركي كريستيان بوليسيتش واللاعب الدولي الألماني كاي هافيرتز إضافةً إلى المدافع البرازيلي تياغو سيلفا وذلك لقلّة اللياقة البدنية.
وفي مباراة أخرى سيحلّ إشبيلية الإسباني أيضاً ضيفاً على كراسنودار في نفس المجموعة، حيث سيسعى النادي الأندلسي جاهداً لتحقيق انتصار قد يضمن من خلاله التأهّل إلى الدور المقبل. ستُلعب المباراة على ملعب كراسنودار، (19:55 بتوقيت بيروت).

باريس سان جيرمان X لايبزك
في لقاء آخر اليوم، يحلّ لايبزك الألماني ضيفاً ثقيلاً على باريس سان جيرمان الفرنسي، (22:00 بتوقيت بيروت). أيّ نتيجة غير الانتصار ستصعّب الأمور كثيراً على رجال مدرّب النادي الفرنسي توماس توخيل الذي سيدخل اللقاء بهدف تحقيق النقاط الثلاث بأيّ طريقة ممكنة.
ويحتلّ باريس سان جيرمان المركز الثالث في المجموعة الثامنة بانتصارٍ واحد مقابل هزيمتين، جاءت إحداها على الأراضي الألمانية أمام لايبزك نفسه الذي يحتلّ بدوره المركز الثاني بانتصارين.
رغم احتلاله صدارة الدوري محلّياً، عانى النادي الباريسي في العديد من الاستحقاقات هذا الموسم، وذلك بفعل الغيابات المتكرّرة للاعبيه إثر الإصابات أو التعرّض لفيروس كورونا. كانت آخر أوجه المعاناة في الأسبوع الماضي، عندما مُني الباريسيّون بخسارة قاسية أمام موناكو في الدوري، شهدت على عودة نادي الإمارة باللقاء رغم التأخّر بهدفين نظيفين، لينتهي اللقاء (3-2).

قد يغيب عن تشلسي الجناح الأميركي كريستيان بوليسيتش واللاعب الدولي الألماني كاي هافيرتز


عدم الثبات على تشكيلة واحدة بسبب الظروف القهرية، أضعف منظومة المدرّب توخيل الذي قد يتعرّض للإقالة في حال الخروج الباكر من دوري الأبطال، على اعتباره وصيف النسخة الماضية من البطولة.
انتصار الباريسيين الوحيد في دوري الأبطال جاء على حساب نادي باشاك شهير التركي، وفي حال سقط باريس سان جيرمان أمام لايبزك مرة أخرى وانتصر مانشستر يونايتد الإنكليزي على باشاك شهير في مباراته المرتقبة، قد تتبدّد آمال الفريق الفرنسي في بلوغ دور الـ16.
على الجانب الآخر، يتطلّع لايبزك إلى تصحيح المسار المحلّي من البوابة الأوروبية، بعد أن حصل فريق المدرب جوليان ناغيلسمان على نقطة واحدة من المواجهة مع إينتراخت فرانكفورت مساء السبت الماضي في الدوري المحلي.
يحتلّ لايبزك المركز الرابع محلياً بـ17 نقطة، مبتعداً عن المتصدّر بايرن ميونيخ بنقطتَين فقط، وهو سيسعى جاهداً لتحقيق انتصار في حديقة الأمراء لتعزيز آماله في التأهّل إلى الدور المقبل.
يغيب عن اللقاء المرتقَب مدافع الباريسيين كيمبيمبي الموقوف بسبب طرده في المباراة الأخيرة أمام لايبزك، كما يغيب متوسط الميدان غايي بداعي الإصابة، ويستعدّ توخيل لإشراك البرازيلي نيمار في اللقاء، بعد أن حصل الجناح البرازيلي على 30 دقيقة أمام موناكو.
لم يشارك ماركينيوس ولياندرو باريديس في التشكيلة الأساسية يوم الجمعة بسبب عودتهما الأخيرة من أميركا الجنوبية حيث خاضا تصفيات كأس العالم، لكن من المتوقّع أن يعود الثنائي إلى اللقاء أمام لايبزك.
بالنسبة إلى الطرف الألماني، فقد تلقى ناغيلسمان دفعة إيجابية بعد تعافي المدافع دايوت أوباميكانو في الوقت المناسب. ومع ذلك، فإنّ زملاءه المدافعين نوردي موكيلي، لوكاس كلوسترمان ومارسيل هالستنبرغ يعانون من إصابات متفاوتة.
مباراة ستكون صعبة على الطرفين وستُلعب على جزئيات بسيطة بين المدربين اللذين يعرفان بعضهما البعض جيداً.
وفي مباراة أخرى يلعب بروسيا دورتموند مع كلوب بروج النمساوي وبرشلونة الإسباني يحلّ ضيفاً ثقيلاً على دينامو كييف الأوكراني، في مباراة يأمل منها ليونيل ميسي ورفاقه تصحيح المسار بعد التخبّط الكبير على المستوى المحلّي.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا