وصف الفرنسي بول بوغبا تقارير، زعمت اعتزاله اللعب دولياً احتجاجاً على تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن «التطرف الإسلامي» بأنها «أنباء كاذبة». ونقلت بعض الصحف البريطانية على غرار «ذي صن» عن تقارير «شرق أوسطية» أن بطل العالم بوغبا أراد إنهاء مسيرته الدولية مع منتخب فرنسا، بعد تعهّد ماكرون بمواجهة من وصفهم بـ«المتطرفين الإسلاميين» في أعقاب قطع رأس المدرس الفرنسي صامويل باتي في 16 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، بعد أن عرض على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية تمثّل النبي محمد، أثناء درس عن حرية التعبير... وكتب لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي على حسابه على موقع انستاغرام: «أنباء كاذبة غير مقبولة».

بدوره، أضاف بوغبا: «أشعر بالذهول والغضب والإحباط والصدمة عندما تستخدمني بعض المصادر الإعلامية في إصدار عناوين مزيّفة بالكامل في موضوع حساس ضمن الأحداث الفرنسية الراهنة».
وتابع: «أنا ضد جميع أشكال الإرهاب والعنف».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا